بحث رئيس «الرابطة المارونية» النائب السابق نعمة الله أبي نصر مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي الأوضاع العامّة في البلاد. وتركّز البحث على موضوعي العمالة الفلسطينية في لبنان وموقف وزارة العمل منها وما يُثار عن حقوق المرأة اللبنانية المتزوّجة من أجنبي وتأثير ذلك على ديمغرافية لبنان نظرًا للمخاوف والهواجس التي تنتاب شريحة واسعة من اللبنانيين حيال التّوطين والتجنيس العشوائي خصوصًا في هذه الأحوال التي يرزح فيها اللبنانيون تحت ضغط مليون ونصف نازح سوري بالإضافة إلى نصف مليون لاجئ فلسطيني عدا الكثيرين من جنسيات مختلفة مع الإشارة إلى أنّ لبنان هو من البلدان ذات الكثافة السكانية المرتفعة جدًّا قياسًا إلى مساحته. وإنّ هذا الموضوع سيكون مدار بحث ومشاورات في الأيام المقبلة. ثمّ انضمّ إلى الإجتماع أعضاء لجنة الشؤون الإجتماعية والأنشطة الداخلية للرابطة المارونية منظّمة العرس الجماعي فأثنى الراعي في كلمة توجيهية على هذا العمل الذي تضطلّع به الرابطة منذ عشر سنوات والذي بات تقليدًا سنويًا تباركه الكنيسة وتشجّعه وتوفّر له التوجيه الروحي بما ينسجم مع التعاليم الكنسية.