في مواجهة اليوم على كأس السوبر الأوروبية، وعلى المستوى المعنوي، يتفوق ليفربول على منافسه تشلسي ، لكن يبقى التشابه بين الفريقين على مستوى حراسة المرمى، حيث ستكون أحلام الريدز والبلوز بقبضة الثنائي الإسباني كيبا أريزابالاغا، وأدريان الوافد الجديد لصفوف الليفر هذا الصيف.

وانضم كيبا (24 عاما) لصفوف تشلسي صيف العام الماضي قادما من أتلتيك بلباو بصفقة ضخمة بلغت قيمتها 80 مليون يورو.

وفرض الحارس الإسباني الشاب نفسه بقوة على التشكيل الأساسي للفريق اللندني، ووصل به الأمر لعصيان أوامر مدربه ماوريسيو ساري المدير الفني السابق لتشلسي خلال مباراة مانشستر سيتي يوم 24 شباط الماضي في نهائي كأس رابطة المحترفين.

في الموسم الماضي، حمى كيبا عرين تشلسي في 54 مباراة محلية وقارية، سكن مرماه 51 هدفا، وخرج بشباكه نظيفة في 23 مناسبة أخرى، وكان ركيزة أساسية في تتويج تشلسي بلقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

أما الإسباني الآخر، أدريان (32 عاما)، فابتسم له الحظ أكثر من مرة، أولها بانضمامه إلى صفوف الليفر خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية قادما من وست هام يونايتد في صفقة انتقال حر، بعد ستة مواسم قضاها بصفوف النادي اللندني.

وعاد الحظ ليبتسم للحارس الإسباني مجددا، حيث تحول سريعا ليكون الحارس الأساسي لبطل أوروبا مستفيدا من إصابة زميله البرازيلي أليسون في مباراة نوريتش سيتي، وابتعاده عن الملاعب لأسابيع.

لعب أدريان ضد تشلسي 7 مرات سابقة بقميص وست هام، خرج منتصرا مرتين ومتعادلا في مثلهما، بينما ذاق مرارة الخسارة ضد البلوز 3 مرات، وزار لاعبو تشلسي مرماه بـ 8 أهداف وخرج بشباك نظيفة مرتين فقط.

كما لا تبدو ذكريات كيبا سعيدة أيضا في مواجهات ليفربول بأول مواسمه بالدوري الإنكليزي، حيث تعادل في مباراة الدور الأول 1-1، وخسر مع فريقه بهدفين في مباراة الدور الثاني.