لا يحصل الحكام على الكثير من الحب داخل ملاعب كرة القدم، وعادة ما يسمعون الهتافات المعادية بعد إصدارهم قرارات لا تخدم فريق مجموعة ما من الجماهير، لكن أنصار فريق أميان، خرجوا عن المألوف قبل مباراة فريقهم أمام ستراسبورغ بالدوري الفرنسي في نيسان الماضي.

حمل جمهور أمان لافتات كبيرة كتبوا عليها عبارات ترحيبية مثل «مرحبا بك في ملعب لا ليكرون فرابارت»، و«تحيا كرة القدم النسوية»، وذلك في بادرة ترحيبية بأول حكمة تدير مباراة للرجال في تاريخ الدوري الفرنسي.. ستيفاني فرابارت.

وتواصل فرابارت كسر القيود، حيث قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تعيينها للإشراف على مباراة كأس السوبر الأوروبي في إسطنبول بين ليفربول وتشلسي اليوم الأربعاء.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي تتولى فيها حكمة إدارة مباراة نهائية قارية للرجال، وستتلقى فرابارت المساعدة من من مواطنتها الفرنسية مانويلا نيكولوسي والإيرلندية ميشيل أونيل.

وعمل الثلاثي معا في مباريات أكبر، حيث أشرفوا على نهائي كأس العالم للسيدات هذا العام، ولكن لا شك في أنهم سيكونوا تحت تركيز شديد في «فودافون بارك» مساء الأربعاء.

وتعلم الحكمة المتألقة البالغة من العمر 35 عاما، أن المناسبة استثنائية، وقالت في تصريحات صحفية بعد إعلان اختيارها لمباراة كأس السوبر: «الضغط سيكون مختلفًا، أعلم تمامًا أن الناس سينتظرون لرؤية.. كيف سيكون أدائي».

وعندما تم تعيينها لمباراة أميان وستراسبورغ، حظيت المباراة فجأة باهتمام أكبر بكثير مما تحصل عليه عادة مباريات فرق منتصف الجدول في منافسات الدوري الفرنسي، وحتى ذلك الحين، كان الـ«بوندسليغا» الوحيد بين الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا الذي عهد إلى إحدى الحكمات إدارة مباريات المسابقة، حيث تولت بيبيانا شتاينهاوس مهمتها الاستثنائية في العام 2017 .

في الدوري الإنكليزي الممتاز، تعمل سيان ماسي- إليس، كحكمة راية، لكنها لم تتمكن من إدارة المباريات كحكمة ساحة، والأمر في فرنسا استغرق وقتا طويلًا حتى حصلت امرأة على فرصتها، فجاء تعيين فرابارت لإدارة مباراة أميان وستراسبورغ، بعد 23 عاما من قيام نيلي فينوت بالمشاركة في إدارة إحدى مباريات الدوري الفرنسي من خط التماس.