أيام قليلة تفصلنا على انطلاق بطولة الدوري الإسباني «لا ليغا»، والتي ينتظرها عشاق ومحبي كرة القدم من جميع أنحاء العالم.

وستكون الجماهير في العالم العربي من المحيط إلى الخليج، على موعد خاص مع محترفي العرب في الليغا خلال الموسم الجديد، مع مختلف أنديتهم.

ويعتبر الدولي الجزائري عيسى ماندي يعتبر واحدا من أبرز اللاعبين في صفوف ريال بيتيس، والمتوقع ظهوره بمستوى مميز هذا الموسم.

وتألق ماندي مع منتخب بلاده خلال نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية هذا الصيف، التي استضافتها مصر، وتوج معهم باللقب الثاني في تاريخ محاربي الصحراء.

وكان ماندي قد شارك مع بيتيس الموسم الماضي في 48 مباراة بمختلف المسابقات، ونجح في تسجيل هدفين وصنع هدفا وحيدا.

أما الدولي المغربي يوسف النصيري فيُعد من أبرز المحترفين العرب في الليغا، حيث يلعب ضمن صفوف ليغانيس، الذي انضم له الصيف الماضي.

وتألق النصيري الموسم الماضي مع ليغانيس، حيث سجل 11 هدفًا وصنع هدفين، خلال 34 مباراة شارك بهم بمختلف المسابقات، ووضع المهاجم الموهوب اسمه في تاريخ النادي، كأول لاعب يُسجل هاتريك لليغانيس في الليغا.

ولم يُحالف النصيري الحظ هذا الصيف، للتتويج مع المنتخب المغربي بلقب كأس الأمم الأفريقية، حيث ودع أسود الأطلس المنافسة مُبكرًا بدور الـ16 على يد منتخب بنين.

ويتوقع تألق النصيري هذا الموسم، إذ يملك صاحب الـ22 عاما خبرات مميزة، حيث انضم قبل 4 أعوام إلى ناشئي ملقة، وتدرج في المراحل السنية المختلفة حتى وصل للفريق الأول.

من جهته، عاد الدولي المغربي فيصل فجر، للدوري الإسباني هذا الصيف، مرة أخرى عبر بوابة خيتافي، قادما من كان الذي هبط لدوري الدرجة الثانية الفرنسي.

ويملك فجر صاحب الـ31 عاما، خبرات كبيرة في الدوري الإسباني، حيث لعب لأندية إلتشي، ديبورتيفو لاكورونيا، وخيتافي سابقا.

ويملك صانع الألعاب المغربي في رصيده بالليغا 128 مباراة، حيث سجل 7 أهداف، وصنع 15 أخرى، منذ أول ظهور له في الدوري الإسباني مع إلتشي ضد برشلونة في صيف 2014.

وأكد فجر أن رحيله الصيف الماضي عن خيتافي كان لأسباب أسرية، مشيرا إلى رغبته في تحقيق العديد من الانتصارات مع الفريق والوصول إلى مركز جيد.