أزمة النفايات تلوح في الافق من جديد، بعد رفض اقتراح انشاء مطمر في تربل لحلّ أزمة نفايات الشمال التي بدأت تملأ الشوارع، وفي ظل رفض القوى السياسية طرح وزير البيئة فادي جريصاتي تعلية مكب برج حمود بغية استيعاب النفايات لعام آخر بعد، كل ذلك وسط غياب الدولة عن ايجاد حلول مستدامة وإهمال تراكم على مدى سنوات، ما أدى الى استفحال الأزمة ووصولها الى أوجها اليوم.

المتن على موعد مع أزمة جديدة للنفايات، من هنا حتى نهاية شهر آب الجاري، بما ان مطمر برج حمود وصل الى ذروته ولم يعد باستطاعته استقبال المزيد من النفايات، كذلك الامر بالنسبة لمطمر كوستابرافا الذي اعلن اتحاد الضاحية الجنوبية رفضه استقبال نفايات مناطق اخرى خلال مهلة شهر، تنتهي اوائل ايلول.

وبعد امتلاء مطمر برج حمود منذ شهر آذار، بدأت النفايات ترمى في القسم الثاني منه في الجديدة. فما كان على وزارة البيئة إلا أن طرح فكرة تعلية مطمر برج حمود مترا إضافياً لاستقبال النفايات، مما يتيح إطالة عمر المطمر لمدة سنة. لكن هذا الطرح يُقابل بمعارضة سياسية من أحزاب الكتائب والقوات اللبنانية والطاشناق.

الشمال يغرق من جديد بالنفايات ايضا، في ظل الاحتجاجات على انشاء مطمر جديد في تربل، والنفايات تملأ جوانب الطرقات من إهدن الى زغرتا فطرابلس.

وحصل اجتماع في طرابلس مع النائب فيصل كرامي ووفد من اهالي المنية المعترضين جدا على مكب تربل، الذي من المتوقع انشاؤه لتقضية نفايات اقضية الشمال الخمس مؤقتا لأسباب تؤثر على الصحة والبيئة، خاصة بعد تجميد القرار بعدم السماح برمي النفايات هناك. لا مكب حاليا ولا حلول ملموسة حتى الساعة.

رئيس اتحاد بلديات زغرتا زعنّي خير قال: «إهدن خضراء وستبقى خضراء. غيمة سوداء وتمر. نحن موجودون في صلب الازمة. النفايات اصبحت بين منازلنا والروائح تطال كل منازلنا. هذا الامر يسبب الامراض لاهلنا واطفالنا. نحن نرفع الصوت ومنذ 2015 ونحن ونحضر كاتحاد بلديات لمعمل متطور لفرز ومعالجة النفايات الصلبة وكلما ذهبنا الى موقع يتم عرقلتنا. الازمة سببها تسكير مكب عدوة مما أثر على خمسة اقضية. غدا وقفة احتجاجية في زغرتا. لم يحدد الوقت بعد، ممكن غدا وممكن غير يوم».

واصدرت هيئة ومجلس قضاء زغرتا في التيار الوطني الحر بيانا جاء فيه: «بعد الاجتماع التنسيقي الذي عقد مساء أمس الاول في اهدن بين أغلب المكونات السياسية في زغرتا الزاوية والذي لم ندع للمشاركة به، ولأننا جزء فاعل في قضاء زغرتا وخصوصا ان ملف النفايات يعني جميع ابناء المنطقة، قررنا عدم المشاركة في الاعتصام الذي سيقام اليوم الأربعاء الساعة 12 في زغرتا. وبما أننا أصحاب حلول ولسنا المشكلة فإن يدنا ستبقى ممدودة لأي حل يجنب منطقتنا هذه الكارثة البيئية».