لاحظت مصادر اقتصادية ان الهيئات الاقتصادية التي يترأسها وزير الاتصالات محمد شقير لم تبدِ اي رأي او تصريح دعما لرئيسها في موضوع بناية «تاتش» في الوسط التجاري.

ويبدو ان الوزيرشقير لم يطلب من اعضاء الهيئات الاقتصادية هذا الدعم المعنوي طالما انه بات يفكر في شراء بناية لـ«الفا» ايضاً لاعتقاده ان هذه الطريقة توفر على الخزينة بعكس ما يتداوله بعض النواب.