أعلن وزير خارجية بولندا جاسيك تشابوتوفيتش، اليوم الثلاثاء، أن مجلس الأمن الدولي تلقى خطابًا من باكستان، تطلب فيه عقد جلسة طارئة للمجلس بشأن الوضع في كشمير.

وأوضح الوزير البولندي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس للشهر الجاري، أن ”بولندا مستعدة للعمل على هذا الموضوع داخل مجلس الأمن“، وأعرب عن أمله في ”أن تتمكن الهند وباكستان من تسوية خلافاتهما عبر الحوار“.

وأضاف في تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: ”تلقينا خطابًا هذا الصباح من مندوب باكستان لدى الأمم المتحدة بشأن عقد جلسة لمجلس الأمن حول كشمير، وأعضاء المجلس سيناقشون الطلب الباكستاني وسيتخذون القرار المناسب“.


والأسبوع الماضي، شهد الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من الإقليم احتجاجات واسعة ضد الحكومة الهندية، أمرت على إثرها السلطات المواطنين بالتزام منازلهم.

وفي 5 آب/أغسطس، ألغت الحكومة الهندية، مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية ”غامو وكشمير“ الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم.

فيما تعطي الأخرى الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة فضلًا عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية والتملك والحصول على منح تعليمية.

وفي اليوم التالي، صادق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية غامو وكشمير إلى منطقتين (منطقة غامو وكشمير ومنطقة لداخ)، تتبعان بشكل مباشر إلى الحكومة المركزية.

لكن القرار يحتاج تمريره من رئيس البلاد كي يصبح قانونًا.

المصدر: الأناضول