رفضت الصين، اليوم الثلاثاء، ما وصفته بـ“البيان الخاطئ“ بشأن هونغ كونغ، الذي أصدرته مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه، قائلة إنه يرقى إلى التدخل في شؤونها الداخلية ووجه ”إشارة خاطئة إلى مرتكبي جرائم العنف“.

كانت باشليه دعت هونغ كونغ إلى ضبط النفس والتحقيق في أدلة على إطلاق قواتها الغاز المسيل للدموع على المحتجين بطرق يحظرها القانون الدولي.

وقالت بعثة الصين لدى الأمم المتحدة في جنيف، في بيان، إن المحتجين في هونغ كونغ‭‭ ‬‬دمروا مرافق عامة وأصابوا المطار بالشلل وعطلوا وسائل النقل العامة، كما استخدموا أسلحة قاتلة، ”فيما يظهر ميلًا للجوء إلى الإرهاب“.


وأضافت: ”الحكومة المركزية الصينية تدعم بقوة كاري لام الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ وحكومة هونغ كونغ في تنفيذ مهامهم بما يتماشى مع القانون، كما تدعم قوة شرطة هونغ كونغ والأجهزة القضائية في إنفاذ القانون بحسم“.

المصدر: رويترز