تأجيل التحرّك بسبب تأزم النفايات

رئـــىــس بلـديــّة سير الضنيّة

طـالــب بإعادة فتــح مـكــبّ عدوة

اعلن ناشطون في مدينة زغرتا ينتمون الي مختلف التيارات والقوى السياسية وحتى الى المجتمع المدني، تأجيل التحرّك الذي كانوا يعتزمون القيام به امس في مواجهة ازمة النفايات التي تمرّ بها معظم بلدات القضاء وذلك لمناسبة عيد الاضحى، مؤكدين انه في حال لم يحصل اي حل من الآن حتى ظهر الاربعاء، سيكون هناك تحرّك كبير ترمى فيه النفايات على الطرقات العامة كي تشعر الدولة بحجم المشكلة وتعمل على حلها.

طالب رئيس بلدية سير الضنية أحمد علم، في بيان امس بـ«إعادة فتح مكب نفايات عدوة لحل مشكلة النفايات المستعصية في المنطقة وفي أقضية شمالية أخرى، منذ إغلاق المكب قبل حوالى أربعة أشهر».

ودعا علم إلى «عدم الارتهان للمواقف والمصالح السياسية أو الشخصية التي تعارض إعادة فتح مكب عدوة أو إيجاد مكب نفايات بديل». وانتقد «تجار النفايات في الضنية الذين أصبحوا أكثر عددا من تجار المواد الغذائية في المنطقة، وبعضهم أبدى استعداده لرفع النفايات من الشوارع والطرقات والساحات، مقابل مبلغ مالي يتراوح بين مليون ومليون ونصف ليرة لكل شاحنة».

ونوه بـ«الناشطين والجهات والمجتمع المدني، الذين أبدوا حماسة وغيرة على بلدتهم بهدف رفع النفايات منها، وقدموا للبلدية والأهالي مساعدات أكثر مما قدمته الجهات الرسمية المعنية».