يُعرف الثوم بفوائده الكثيرة على الصحة بشكل عام، فهو يحارب الالتهاب ومضاد للأكسدة. 


ويشتهر الثوم باحتوائه على مركب الأليسين النشط، الذي لا يكون فعالاً بشكل واضح إلا عند سحقه. وفي التفاصيل إنزيم الأليناز الذي يتواجد في الثوم بتحويل مركب الأليين إلى الأليسين الذي يشق طريقه إلى الأمعاء ليتم امتصاصه والإفادة منه.

ولجعل إنزيم الأليناز يعمل بفاعلية، يُنصح بسحق أو فرم الثوم وتركه لمدة تتراوح بين 5 و 10 دقائق حتى تتم عملية تحول الأليين إلى أليسين، بحسب الخبراء. 

كما يُنصح بعدم طهي الثوم أكثر من 15 دقيقة على نار متوسطة، لتجنب فقدان خصائصه الفعالة، فكلما ازدادت مدة طهي الثوم كلما فقد قدراً أكبر من محتواه الغذائي.
أمّا إذا كنت ترغب في أخذ الثوم كدواء، فينصح الخبراء بتناوله نيئاً، للحصول على أكبر قدر من خصائصه العلاجية. 
المصدر: 24