اثناء زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن ستضغط الإدارة الأميركية على رئيس الوزراء اللبناني الحريري للابتعاد عن دائرة حزب الله سواء حكوميا ام نيابيا ام إداريا، والحريري سيكون له وجهة نظر انه ليس هنالك من تنسيق عملي بين رئاسة الحكومة وحزب الله الا وفق العمل الوزاري والرسمي والإداري الذي تحتاجه الإدارات اللبنانية الرسمية، وانه لا يمكن تحقيق الاستقرار في لبنان بتصادم رئاسة الحكومة مع حزب الله بل على العكس فان السياسة التي ينتهجها في لبنان وبالتنسيق مع عون ومع بري تؤدي الى تحقيق الاستقرار من خلال اشتراك حزب الله في الوزارة والعمل الإداري والابتعاد عن كل شيء له علاقة به موقف حزب الله من الصراعات في المنطقة او غيرها.