على طريق الديار

الاجتماعات التي حصلت في قصر بعبدا كانت ممتازة وأنهت مشكلة كبرى في الشوف وعاليه كادت ان تتحول الى فتنة لولا رعاية رئيس الجمهورية والرؤساء واطراف كثيرة دخلت على الخط وأوقفت الفتنة وهكذا ارتاح البلد سياسيا بنسبة كبيرة، كما ان انتشار الجيش في الشحار وقبرشمون أدى الى إعطاء طمأنينة واستقرار في هذه المنطقة بعدما كانت متوترة وفيها أسلحة بين ايدي المواطنين.

اما الاجتماع الهام وهو المالي الاقتصادي الموسع فكان ممتازاً وادى الى نتائج عملية ستظهر ابتداء من شهر من الان لكنها ستظهر اكثر بعد 4 اشهر، ويرتفع النمو الاقتصادي في لبنان ويتحسن الوضع الاقتصادي والمالي والحالة المعيشية لدى الناس.

«الديار»