لا تخبر فيليب

في زيارة قمنا بها الى المحامي مطانيوس عيد في ايلول 1994 قدم لنا الشاي اللذيذ وعندما سألناه عن مصدره قال:

- لقد ارسلت لي الملكة اليزابيت هذا الشاي من بريطانيا وقالت لي ما تخبر فيليب يا مطانيوس.

* * *

خذوا درهمين

وما ان جلسنا في «جنينته» الشهيرة التي تضم دائما عشرات الاصدقاء حتى بدأ الاستاذ مطانيوس كعادته بإخبارنا عن آخر المستجدات. فهو لا يستطيع الا ان يتكلم بغزارة وضحكات الموجودين تتصاعد من هنا وهناك. وعندما قال له احدهم بأنه معجب بنشاطه وروحه المرحة لانه يتكلم دائما اجابه قائلا:

- ايام زمان قالوا لجحا: خذ درهما واسكت.

فأجابهم خذوا درهمين ودعوني اتكلم.

* * *

ابوك مش متزوج

وينتقد الاستاذ مطانيوس البخل والبخلاء ويقول ان احد الباشوات في مصر دخل احد الفنادق وركض احد المصريين وبدأ بخدمته لمدة ثلاثة ايام ليلا نهارا، الا ان الباشا ما ان هم بالرحيل حتى سحب قرشا واحدا من التنك واعطاه للخادم الذي اشمئز اشمئزازا عارما، فوضع القرش في اذنه وقال للباشا:

- هل تعلم بأنني اجيد التبصير؟

ففرح الباشا وقال له:

- بصر لي

فقال له الخادم:

- انت مش متزوج

فأجابه الباشا بلهفة:

- مظبوط وشو كمان؟

فقال له الخادم؟

- وابوك كمان مش متزوج.

* * *

يبكي مرتين

ويقول مطانيوس انه ذهب مرة لقبض اتعابه من احد موكليه ولكنه علم بأنه توفى. ويقول: كان اهل الموكل يبكون مرة واحدة عليه اما انا فأبكي مرتين: عليه وعلى اتعابي.

* * *

الفراسة والفروسية

ويقول بأن صديقه الشيخ سامي الهاشم شقيق المحامي الشيخ فكتور الهاشم قال عنه بأن عنده «علم الفراسة» وكان يندب حظه ويبدي خوفه من ان يعتقد القبضايات بأن كلمة فراسة تعني الفروسية فيطلبون منه المبارزة.

* * *

سعر السكوت مش

مثل سعر الحكي

وينتقد مطانيوس اولئك الذين يتكلمون كثيرا ويقول ان الاصغاء امر مهم. ويخبر بالمناسبة طرفة مفادها ان اهل رجل عجوز طلبوا من احد الاشخاص تمضية وقت معه وسرد الاخبار المتنوعة له مقابل مبلغ من المال. وهذا ما حصل حيث بدأ هذا الرجل يخبر العجوز عدة ساعات يوميا اخباراً متنوعة ويقبض المبلغ المتفق عليه.

وبعد مدة سمع اهل عجوز آخر بهذا الشخص فطلبوا منه مجالسة العجوز المذكور الذي يحب الكلام على ان تكون مهمته الاستماع فقط مقابل المبلغ ذاته المتفق عليه مع اهل العجوز الآخر.

وفي اول جلسة بدأ العجوز بالكلام وما ان مرت ساعة واحدة على ذلك حتى رمى الشخص مبلغ المال ارضا وهو يلعن الساعة التي قبل بها بهذا العرض قائلا:

- من قال ان سعر السكوت والاستماع مثل سعر الحكي والكلام؟

* * *

الفطها مثل ما انت بتلفطها

ويخبر مطانيوس عن احدهم انه كان يلدغ بحرف «الراء» بحيث يقول «غاء» وانه كان يطلب من مساعده المناداة بعد ان يقول له مثلا غغغوغ بدل غرغور فيقول المساعد:

- غغغوغ فيصرخ فيه:

- يا ابني الفظها مثل ما انت بتلفظها شو بدك فيي؟

* * *

بدي دعوى من غيمة

ومنذ مدة التقيت الاستاذ عيد فأخبرني ان المحامي الكبير النائب السابق سعود روفايل الذي يتحلى بروح التواضع وخفة الظل زاره يوم كان نائبا بسيارته التي علقت عليه لوجة مجلس النواب الزرقاء فقال له مطانيوس:

- ارجو ان تعمل كم مشوار في الحي عندنا لان النائب اوغست باخوس عمل مشوارين بسيارته اجاني كذا دعوى.

فأجابه النائب روفايل مازحا وهو يضحك:

- ما انا بدي دعوى من غيمة.

* * *

هموم الحياة

والتقى احد الزملاء المحامين الاستاذ مطانيوس الذي كان يحمل الروب على يده والعرق يتصبب منه بسبب حرارة الصيف وقال له:

كيف تستطيع ان تتحمل هذا الروب؟

فأجابه مطانيوس وهو يضحك:

- طول عمرك، اللي يبقدر يتحمل مشاكل مهنة المحاماة بدو يتعب من حمل الروب؟

وكان المحامي المرحوم سامي لحود يقول ان مهنة المحاماة هي من اصعب المهن بخاصة وان نتائج عمل المحامي ليست في يده بل في يد غيره بعكس جميع الوظائف والمهن. وبالفعل فإن نتائج عمل اي موظف او عامل هي في يده اما المحامي فنتائج عمله هي في يد القاضي الذي يحكم حسب ضميره وقناعاته واجتهاداته.

وفي هذا المجال اظهرت عدة دراسات ان معظم المحامين يقضون بمرض القلب لدرجة ان احد الزملاء الذي استشهد منذ عدة سنوات والذي كنا نحبه ونحترمه قال لمطانيوس بعد وفاة النقيب روجيه شيخاني اثر نوبة قلبية:

- غريب:ان معظم الزملاء الكبار امثال جان تيان وادمون كسبار ورجيه شيخاني يموتون بسبب مرض القلب

فأجابه مطانيوس مازحا:

- يموتون بالقلب لانك زميلهم.