قال مشغلو شبكة الكهرباء البريطانية، السبت، إن انقطاع التيار الكهربائي الذي أثر على مليون شخص وتسبب في فوضى في حركة السفر لم يكن نتيجة لهجوم سيبراني.

وأوضح المتحدث باسم شركة "ناشيونال غريد"، دنكان بيرت، أن انقطاع التيار الكهربائي، الجمعة، حدث عندما تعطلت محطتان للطاقة في وقت واحد تقريبا، ما أدى إلى قطع التيار الكهربائي عن بعض أجزاء البلاد من أجل الحفاظ على الباقي.

وأضاف أن الشركة "واثقة تماما من عدم وجود عمل تخريبي أو هجوم سيبراني".

وقال بيرت إن فقدان محطتين للطاقة كان "حدثا نادرا جدا" وآخر واقعة مماثلة كانت في عام 2008.

وأصاب انقطاع التيار مناطق واسعة من بريطانيا، ما أدى إلى تعطل إشارات المرور وتوقف القطارات التي تعمل بالكهرباء.

وتمت استعادة الكهرباء في غضون 90 دقيقة، لكن العديد من المسافرين علقوا في القطارات لساعات.