بعد إتمام لقاء "المصالحة والمصارحة" بين رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط، ورئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" طلال إرسلان في قصر بعبدا، إنتشر بكثافة على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر جنبلاط وهو يقود سيّارته بنفسه، حيث تعمّد الأخير أن يسلك طريق قبرشمون.


وعقد اليوم في قصر بعبدا اجتماعٌ بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيسين نبيه بري وسعد الحريري بحضور ارسلان وجنبلاط، والذي خصص لبحث تداعيات حادثة قبرشمون.


وعن لقاء المصارحة والمصالحة، لفت الحريري الى أن " المجتمعين استنكروا حادثة البساتين التي باتت في عهدة القضاء العسكري وفي ضوء نتائج التحقيقات يتخذ مجلس الوزراء القرار المناسب".



وشدد على أن "مجلس الوزراء سيعقد جلسة غداً الساعة 11 صباحاً في قصر بعبدا والمصالحة تمت ومن الآن وصاعدا نفتح صفحة جديدة فيها كل الخير لمصلحة المواطن".

فيما لفت رئيس مجلس النواب ​نبيه بري الى​ أن "ما حصل إنجاز".