دخلت وزارة التجارة الكويتية أمس في نزاع مفتوح مع صيادي الأسماك.

وأعلنت التجارة الكويتية أنها خاطبت هيئتي الثروة السمكية والقوى العاملة لسحب 23 رخصة تعود إلى من توقفوا عن الصيد أمس، متهمة إياهم بتعمد تقليل كمية الأسماك لرفع السعر بشكل مصطنع مجددا.

وقارب سعر سلة الميد، أمس، 90 دينارا مع تردد أنباء عن إضراب الصيادين اعتراضا على قرارات أصدرها وزير التجارة خالد الروضان، وفق ما ذكرت صحيفة "قبس".

في الوقت الذي نفا فيه اتحاد الصيادين لاحقا على لسان رئيسه ظاهر الصويان، مؤكدا أن الأسعار مرتبطة بنسبة المصيد التي انخفضت أمس لأسباب كثيرة منها سوء الأحوال الجوية.

ولم تنجح إجراءات التجارة في إطفاء لهيب الأسعار التي علت الشكوى منها، ودخل في مزاد الشكوى مغردون مع إجراءات الوزارة وضدها.

وانتقد البعض من الصيادين والعاملين في السوق عشوائية ردات الفعل الرسمية التي أتت ارتجالية ردا على شكوى من سيطرة وافدين على سوق المزادات.

ومن ناحيتهم فقد أكد صيادون أن المسألة عرض وطلب، كما أنها متصلة بالمساحات المسموح الصيد فيها. فعندما هبطت الأسعار كان المصيد نحو 300 سلة ميد، وعندما ارتفعت أمس هبط إلى ما بين 50 و55 سلة فقط.