أعلن اللواء حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني أن العدو يدرك جيدا أن أي حرب جديدة ستهدد بقاء الكيان الصهيوني وستهدده بالانهيار الذي لا رجعة فيه.

قال اللواء سلامي خلال لقائه قادة وكوادر الحرس الثوري في فيلق "النبي الأكرم (ص)" اليوم الخميس، في محافظة كرمانشاه، إن الجمهورية الإسلامية تواجه حربا شاملة اليوم، وإن الدول المستكبرة قد شكلت تحالفا شيطانيا وأن إيران تتعرض دوما لضغوط سياسية واقتصادية وثقافية وحتى أمنية.

وتابع اللواء سلامي أن العدو قد عبأ أقصى طاقاته ويحاول استهداف القلب السياسي للعالم الإسلامي أي إيران العزيزة، كما نقلت وكالة "فارس".

وفي إشارة إلى الواقع الصعب في الظاهر للغزو الشامل للغرب ضد الجمهورية الإسلامية وأفول الحضارة الغربية وقال أنه إلى جانب الواقع المرير لعداء الدول المستكبرة للنظام الإسلامي، فهناك حقيقة حلوة وتبعث على الارتياح وهي أن شمس العدو قاربت على الغروب وبات قريبا من الزوال .

وأضاف اللواء سلامي أنه في مقابل غروب الحضارة الغربية، نشهد بريق وبزوغ شمس إيران الإسلامية المتلألئة في قلب المجال السياسي والاقتصادي والثقافي للعالم .

وأشار إلى هيمنة العدو على الكثير من البلدان وقال ان هذه الهيمنة السياسية للعدو على العديد من البلدان آنية، لأنه إذا نظرت إلى هذه السياسة ستجد أن كل هذا التفوق والهيمة مؤذن بالزوال وتحول إلى مناخ سياسي كثيب.

ونوه إلى قوة حزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية وقال، الفلسطينيون كانوا يقاتلون بالحجارة يوما ما ولكنهم أصبحوا اليوم يقاتلون بالسلاح والصواريخ بدلا من الحجارة .

وعلق اللواء سلامي على التهديدات العسكرية المعادية وتشجيع بعض الدول أمريكا لخوض الحرب مع إيران بالقول أن العدو يعلم جيدا أن أي حرب جديدة ستعرض بقاء الكيان الصهيوني للخطر وسيكون مصحوبا بانهيار لارجعة فيه وإن فكرة إجبار الجمهورية الإسلامية على الخضوع ما هي إلا أوهام باطلة.

سبوتنيك