أقدمت امرأة أسترالية على استخدام قانون "المساعدة بالموت الطوعي"، لأول مرة في تاريخ أستراليا، بغية إنهاء حياتها.

وأرادت مريضة السرطان، كيري روبرتسون، إنهاء حياتها استنادا للتشريع الجديد الذي أقرته ولاية فيكتوريا الأسترالية، في حين وافقت السلطات رسميا على طلب روبرتسون.

وكانت المتوفاة أمّا لابنتين، في حين تم تشخيص إصابتها بالسرطان عام 2010، المرض الذي امتد في وقت لاحق إلى عظامها، حيث توفيت قبل 3 أسابيع عندما قام أخصائي صيدلاني بمساعدتها بالموت الطوعي، في 15 تموز الماضي.

وكان قد أقرّ قانون "المساعدة بالموت الطوعي" في 19 حزيران 2019، وهو اليوم ذاته الذي التقت فيه روبرتسون أطباءها وشهودا آخرين مستقلين، حيث توجب على كل واحد منهم تأكيد أنها لم تُكره على طلب الموت وأن القرار هو قرارها.

وفي حديثها لوسائل الإعلام، أفادت ابنة المتوفاة، جاكي هيكس: "أعتقد أنّ أهم عنصر في القصة هو أنّ أمي كانت قادرة على التخطيط لوفاتها"، كما أضافت هيكس أن أمها كانت جاهزة تماما ولم تكن مترددة في قرارها.