تسعة اشهر بعد الانتخابات النيابية مرت وضاع الوقت الثمين بعد مؤتمر «سيدر1» ومضى الوقت تسعة اشهر حتى تألفت الحكومة نتيجة الخلافات بين الاحزاب والقوى والمحاصصة الوزارية، سواء بالنسبة للعدد ام للمقاعد الدسمة في الحكومة.

ثم مرت اربعة اشهر أخرى في دراسة الموازنة لعام 2019 وقد مضى نصف العام والموازنة لم تقر ويجري البحث فيها فيما سنة 2019 تكاد تنتهي، وحصلت مظاهرات وخصومات وخلافات وضاع وقت هو اربعة اشهر من عمر لبنان الثمين كي يصل الى البدء باطلاق عملية الازدهار الاقتصادي بالاشتراك مع مؤتمر «سيدر1» الذي انعقد في باريس.

وبعد الصعوبات الكبيرة لاقرار الموازنة في جلسات ديناميكية سريعة لكن اخذت اربعة اشهر وجاءت حادثة البساتين قبر شمون المشؤومة ليضيع شهر ونصف والبلاد في خلاف سياسي كبير عاد الى انقسام يشبه انقسام 8 اذار و14 اذار قبل 14 سنة.

14 شهرا ضاعت على لبنان بعد ان انعقد مؤتمر «سيدر1» قبل 12 شهر، وبدل ان نبدأ باستلام مبالغ من مؤتمر «سيدر1» لتنفيذ مشاريع البنية التحتية أهمها الكهرباء والمياه والنفايات وتوسيع الطرقات واطلاق الورشة الاقتصادية ضاع الوقت وخسر الشعب اللبناني وقتا ثمينا للغاية كان يمكن ان يتحسن وضعه المعيشي والحياتي والاقتصادي لولا عدم المسؤولية في معالجة الأمور.

«الديار»