أكدت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، التزامها بعدم عرقلة المعاملات في فنزويلا التي تهدف للتصدي للتحديات الإنسانية.

واشنطن - سبوتنيك. جاء في بيان للخزانة الأمريكية "اليوم، أصدرت مديرية مراقبة الأصول الأجنبية التابعة للوزارة الخزانة الأمريكية، دليلًا يؤكد التزام الولايات المتحدة (قرار) بعدم تقييد تدفق المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفنزويلي. أصدر مكتب مديرية مراقبة الأصول الأجنبية العديد من التراخيص التي تسمح بالعمليات الإنسانية، مما يسمح بالدعم المستمر لشعب فنزويلا ويضمن عدم خضوع الأنشطة الإنسانية المشروعة للعقوبات الأمريكية ".

ومن المقرر أن تسمح التراخيص العامة لمديرية مراقبة الأصول التابعة لوزارة الخزانة لمواطني الولايات المتحدة بمواصلة تقديم الدعم الإنساني للشعب الفنزويلي: "بما في ذلك العمليات من خلال النظام المالي الأمريكي لبعض الأنشطة المسموح بها والمتعلقة بالغذاء والمنتجات الزراعية والأدوية والأجهزة الطبية غير الربحية والتحويلات الشخصية، المنظمات الدولية، الاتصالات والبريد، الإنترنت، الخدمات الطبية والمنظمات غير الحكومية".

وأضاف البيان "العقوبات لا تمنع المواطنين الأمريكيين من المشاركة في المعاملات التي تنطوي على الدولة أو شعب في فنزويلا، شريطة ألا يكونوا مدرجين كأفراد أو شركات ضمن قائمة العقوبات".

هذا وأعلن البيت الأبيض، عن توقيع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مرسوماً بتجميد أصول السلطات الفنزويلية في أميركا. وشملت القائمة البنك المركزي للبلاد والشركة الفنزويلية للنفط.

وتدهور الوضع في فنزويلا منذ 23 كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد إعلان رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، خوان غوايدو، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت في العام الماضي، وفاز فيها الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو.