نفذ عمال تشغيل أنظمة المياه في بعلبك - النبي شيت وبعض قرى شمال بعلبك اعتصاما، أمام مبنى المؤسسة في بعلبك، وتحدث طلال الساحلي بإسم المعتصمين، فقال: «15 عاما دون ملل، نعمل في خدمة أهلنا على امتداد السلسلة الشرقية ونؤمن المياه ل 44 مدينة وقرية، وما زلنا عالقين بين سندان الشركة المشغلة ومطرقة مؤسسة مياه البقاع، حيث أعطينا بناء لطلبهم الفرصة للقوى السياسية والاحزاب من أجل التفاوض، ولم نلق سوى وعود رنانة. لا حلول حتى اليوم ولا أجور منذ بداية شهر حزيران، علما انها لقمة عيشنا الوحيدة ونحن على مشارف عيد الأضحى المبارك».

وطالب المدير العام لمؤسسة مياه البقاع «الوفاء بالوعد الذي قطعه على نفسه في الاجتماع الذي حصل في مركز العمل البلدي في بعلبك، والالتزام بكامل العمال البالغ عددهم 85 عاملا».

وأعلن عن «خطوات تصعيدية وقطع المياه، إذا لم تجد المؤسسة الحل قبل يوم الأربعاء المقبل».