قال علي ربيعي المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، إن البيت الأبيض دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للقاء الرئيس دونالد ترامب خلال زيارته للأمم المتحدة الشهر المقبل، وذلك وفقًا لما ذكره التليفزيون الرسمي الإيراني "برس تي في".

وأكد ربيعي دعوة ظريف للقاء ترامب في البيت الأبيض، عندما سأله الصحفيون في العاصمة الإيرانية طهران، الأحد، عما نشرته مجلة The New Yorker، الأمريكية حول تلك الدعوة.

وتساءل ربيعي، "هل من الممكن أن تدعي أي حكومة باستمرار أنها منفتحة للتفاوض ثم تفرض عقوبات على وزير خارجية الدولة ذاتها التي تدعوها إلى المحادثات؟"، "يدعونه (ظريف) لإجراء محادثات في اجتماع مع عضو مجلس الشيوخ ثم يفرضون عليه عقوبات!"، على حد وصف التصريحات التي نقلها التليفزيون الإيراني.

ويشير ربيعي في تصريحاته إلى السيناتور راند بول، الذي أذن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي له بالعمل كوسيط بين البلدين، وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض في 19 يوليو تموز الماضي "سألني راند عما إذا كان يمكن أن يشارك. قلت نعم".

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، أنه "يجب أن تعلم أمريكا أنه في رأي حكومة جمهورية إيران الإسلامية، فإن ظريف هو رئيس السياسة الخارجية الإيرانية، ورئيس الدبلوماسية العامة، ورئيس الدبلوماسية الأمنية، وأن جميع المسارات الدبلوماسية يجب أن تمر به".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ظريف، الأربعاء الماضي، في إطار العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على رموز النظام الإيراني، منذ الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015.

ويشارك وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف في اجتماعات الأمم المتحدة السنوية والتي تعقد الشهر المقبل في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.