أعلن رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب جورج عدوان أن اللجنة استمعت في جلستها إلى المدير العام للجمارك بدري ضاهر ورئيس المجلس الأعلى للجمارك أسعد الطفيلي، فيما يتعلق بالتهرب والتهريب الجمركي، في حضور وزير المال علي حسن خليل، مشبهاً موضوع الجمارك بقصة إبريق الزيت، لأن الملف مرت عليه أشهر ونحن ندور في حلقة من التهرب والتهريب الجمركي وتراشق صلاحيات وعدم تنفيذ توجيهات.

وكشف عدوان انه تبين في ملف الجمارك وجود مشكلة على 3 مستويات، أولاً على مستوى العديد، ثانياً على مستوى الإجراءات، وثالثاً على مستوى المعدات، وعلى الرغم من أن هذه المشكلات موجودة، لكن تبقى المشكلة الأساسية في الرخاء والاسترخاء في تنفيذ القانون، وعدم وجود سلطة تنفيذية تتابع الملف.

وقال عدوان: حصلت محاولات عدة لحل الأمور على طريقة «أبو ملحم»، ولا يوجد أي أمر بالقانون أو بالدولة يجب أن يمر على طريقة أبو ملحم، وما توصلنا إليه اليوم يؤكد أن لا شيء يحصل بالتراضي وبتمييع الأمور، ما توصلنا إليه اليوم هو أنه هناك حاجة لقرارات حاسمة وتحديد مسؤوليات حاسمة وتدابير حاسمة».

وأوضح عدوان أن وزير المال قارب ملف الجمارك في الجلسة بكثير من الصدق والشفافية وبكلام مسؤول، وأن كل التجارب السابقة تستوجب حسماً وحزماً، مشيراً إلى أن وزير المال قدم موعداً هو 15 أيلول، لإظهار الفرق في ملف الجمارك، ونحن نعطي موعداً لجميع اللبنانيين بهذا التاريخ لنرى ما إذا تضاءل حجم التهرب والتهريب الجمركي.