على طريق الديار


المبادرة الجديدة للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قوامها المسارات الثلاثة التي تحدث عنها رئيس الجمهورية ميشال عون. قضائيا، يسير التحقيق ويستمر في المحكمة العسكرية، أمنيا، يسلم جميع المطلوبين لإعطاء إفاداتهم أمام القضاء، وأخيرا سياسيا يعقد لقاء خماسي في بعبدا برعاية الرئيس عون وحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري والوزير وليد جنبلاط والوزير طلال أرسلان.

يتفق باجتماع بعبدا انتظار نهاية تحقيقات المحكمة العسكرية وبناء لقرار المحكمة العسكرية يحال الملف على المجلس العدلي ام لا.

وبنتيجتها تجتمع الحكومة الى حين صدور قرار المحكمة العسكرية.

«MTV»