قال عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، أحمد لنقي، إن اجتماعات القاهرة المقررة السبت، تأتي بدعوة موجهة لأعضاء مجلس النواب فقط بشقيه الموجود في طرابلس والموجود في طبرق.

وأكد لنقي في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" أن المجلس الأعلى للدولة لم يتم توجيه الدعوة له لحضور تلك الاجتماعات.


وعن وجود أي جهود أممية أو إقليمية حقيقية لوقف الحرب والعودة للحل السياسي، أشار عضو المجلس الأعلى في الدولة إلى أن "الحرب لن تقف إلا بتوحيد السلطة التنفيذية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية فاعلة منفصلة عن المجلس الرئاسي".

وبين لنقي قائلا: "المجتمع الدولي يريد حكومة واحدة قوية يتعامل ويتفاهم ويتعاون معها فى مختلف المصالح المشتركة".

ولفت إلى أن "الحرب ستستمر والعالم يترقب من هو المنتصر، لكي يتعامل معه".

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة: "يأمل أن ترعى مصر حوارا حقيقيا بين المجلسين النواب والدولة لتوحيد السلطة التنفيذية وتشكيل حكومة وحدة وطنية فاعلة منفصلة عن المجلس الرئاسي، وتوحد مؤسسات الدولة المنقسمة، وبناء قدرات عسكرية بجيش موحد وفرض الأمن وتحريك عجلة الإقتصاد والتنمية، و تهيئ الطريق للسلم الاجتماعي و الاستحقاقات الديموقراطية من انتخابات تشريعية جديدة".

وكان الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر قد أعلن، في الرابع من نيسان/أبريل الماضي، إطلاق عملية للقضاء على الجماعات المسلحة والمتطرفة التي وصفها بـ "الإرهابية" في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد فيها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة السراج، الذي أعلن "حالة النفير" لمواجهة الجيش واتهم حفتر بـ "الانقلاب على الاتفاق السياسي لعام 2015.

ويتهم الجيش الوطني الليبي تركيا وقطر بالتدخل في الشأن الليبي ومساندة حكومة الوطني ودعمها بالسلاح والجنود، بينما تتهم حكومة الوفاق مصر والإمارات بدعم الجيش ومده بالأسلحة وتنفيذ غارات جوية لصالحه.

وتعاني ليبيا، منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011، انقساما حادا في مؤسسات الدولة بين الشرق، الذي يديره البرلمان الليبي بدعم من الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والغرب الذي تتمركز فيه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، والتي فشلت في الحصول على ثقة البرلمان.

المصدر: سبوتنيك