حين طرح احد النواب امام قيادي في حزب فاعل مسألة اقدام الحكومة اللبنانية على فتح باب التبرعات امام السياسيين الاثرياء لاطفاء جزء من الدين العام، كان جواب القيادي «ان عندنا في لبنان» جنساً «خاصاً من السياسيين الذين اعتادوا على الأخذ، وهم بعيدون جداً عن «ثقافة العطاء».