في اطار العودة الطوعية للنازحين السوريين الى بلادهم المنظمة من قبل الامن العام اللبناني وبإشراف المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم عاد 820 نازحاً سورياً الى بلادهم عبر مراكز المصنع والعبودية والقاع ومعبر الزهراني.

غادر 200 نازح سوري غادروا الأراضي اللبنانية من مخيمات عرسال ضمن برنامج العودة الطوعية الذي ينظمه الأمن العام اللبناني.

وانطلقت رحلة العودة وهي الأولى هذا العام والعاشرة من عرسال بعد توقف دام تسعة أشهر إلى القلمون الغربي من بلدات قارا وفليطا ويبرود والجراجير ودير عطية. وقام الجيش اللبناني بإجراءات أمنية مشددة وواكب النازحين حتى معبر الزمراني على الحدود اللبنانية - السورية عبر الجرود كما واكبها ممثلون عن الهيئات الدولية والصليب الأحمر اللبناني الذي تولى نقل مريض من النازحين إلى الأراضي السورية. وأشرف على العودة من الجانب اللبناني رئيس دائرة بعلبك الهرمل في الأمن العام اللبناني المقدم الإداري غياث زعيتر والرائد علي المظلوم. كما غادر من مشاريع القاع أربعة نازحين فقط.

كما تجمع 44 شخصا في باحة المدينة الرياضية في بيروت، وانطلق 28 منهم عن طريق العبودية و16 عن طريق المصنع. وقد تولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم الى الداخل السوري، في حضور مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين. كما حضر فريق من وزارة الصحة اللبنانية لتلقيحهم ضد الشلل.

كذلك تجمع عدد من النازحين في ملعب برج حمود ونقلهم الامن العام الى الحدود اللبنانية - السورية للعودة الى بلادهم.

وقد حمل هؤلاء امتعتهم واوراقهم الثبوتية حيث قام الامن العام بالتدقيق بها والتأكد من صلاحيتها ضمن اطار العودة الطوعية والامنة للنازحين.

وغادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين في طرابلس الى الداخل السوري بإشراف الأمن العام اللبناني.

وقد تجمع النازحون العائدون منذ ساعات صباح امس في باحات معرض رشيد كرامي الدولي حيث تولى عناصر الأمن العام التدقيق في أوراقهم الثبوتية في حين تولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم إلى الداخل السوري كما سجل انتشار لوحدة من الجيش اللبناني عند مداخل المعرض وفي محيطه.

وقد أشرف رئيس شعبة معلومات الأمن العام في الشمال العقيد خطار ناصر الدين، على عملية الانطلاق بتوجيه مباشر من اللواء عباس ابراهيم حيث عمل الجهاز الإداري على الكشف على أسماء العائدين على مدى اسابيع عدة وذلك من منطلق الحرص على مصلحة الشعبين اللبناني والسوري.

كما غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين قوامها 59 شخصا، تجمعوا صباحا في «مركز كامل يوسف جابر الثقافي» في النبطية أقلتهم حافلتان باتجاه الأراضي السورية، يرافقها 3 سيارات بيك آب تحمل أمتعة العائدين، وذلك في إطار العودة الطوعية والآمنة التي ينظمها الأمن العام وسط انتشار للجيش في محيط المركز.