استمع المجلس الدستوري، قبل ظهر امس، الى خمسة شهود في الطعن المقدم من يحيى مولود في نيابة ديما جمالي في انتخابات طرابلس الفرعية.

وقالت الزميلة دانيا الحسيني بعد الاستماع إلى إفادتها: «كان هناك العديد من الأسئلة بشأن الطعن لا استطيع التكلم بما جرى في التحقيق. السلطة المختصة هي التي ستحكم في الموضوع».

وردا على سؤال أجابت: «لا استطيع أن أؤكد أن جمالي قد اعترفت بدفع رشاوى للناخبين. المقررون شاهدوا الحلقة التلفزيونية وكان هناك بعض الالتباسات حولها جرى توضيحها ولم يكن هناك اجتزاء لاي مقطع من الحلقة، فهي لم تصرح بأنها دفعت أي أموال لأي من الناخبين بل تحدثت عن الوضع العام في طرابلس وحال الفقر التي تعانيه المدينة وحاجة الناس للدعم المالي وعن ضغوط تعرضت لها لاقتطاع أجزاء أكثر مما قالته جمالي خلال الحلقة التلفزيونية المصورة، أكدت ان لا صحة لكل ما يشاع ويقال على مواقع التواصل الاجتماعي وجئت لاشهد شهادة حق».

ثم استمع المقررون الى رئيس الجمعية التعاونية الشمالية لصيادي الأسماك أحمد عكرة الذي أكد أنه «لا يعرف لماذا هو اليوم في المجلس الدستوري للاستماع الى افادته وأن لا صلة له بالموضوع».

كما استمع الى الممثل بلال مواس والمرشح المستقل حامد عمر عمشة ومحمد عواد.