تفقد وزراء الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس والسياحة اواديس كيدانيان والاتصالات محمد شقير والاقتصاد منصور بطيش، ورئيس مجلس ادارة طيران الشرق الاوسط محمد الحوت ومدير دار الهندسة مروان قبرصلي، سير اعمال التوسعة في مطار رفيق الحريري الدولي وموعد تسلم الاشغال من الشق الآخر المتعلق بالمسارات الامنية، بعد افتتاح المرحلة الاولى من توسعة قاعة المغادرين عند مسارب الامن العام بداية الشهر الحالي.

وخلال الجولة شرح رئيس هيئة «أوجيرو» عماد كريدية للوفد الوزاري عن مشروع الانترنت المجاني لمدة ساعة للوافدين والمغادرين عبر مطار بيروت الدولي.

وأكد فنيانوس أن «الامور في المطار تسير وفق ما هو مقرر ونحن مرتاحون، وما زلنا على الوعد بانتهاء اعمال التوسعة في تاريخ 1/8/2019، على أمل أن يكون برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري».

وأشار فنيانوس الى أن «المطار سيكون في حلة جديدة ككل مطارات العالم نصل ونضع الحقيبة على الكونتوار ونمشي، وسيكون لدينا تسع ماكينات تفتيش بدل ست، و34 كونتوارا للأمن العام بدل 22، وستختصر محطات المسافرين في المطار».

وتمنى فنيانوس على المسافرين «الاخذ في الاعتبار تعب كل العاملين في المطار سواء في المديرية العامة للطيران المدني أو في الاجهزة الامنية الذين يقومون بعملهم على أكمل وجه من أجل تقديم خدمة أفضل»، معتبرا أن «القرار بتوسعة المطار اتخذ منذ فترة والحكومة صرفت مبلغ 18 مليون دولار، علما ان مشروع التوسعة تبلغ كلفته مليارا ومئة مليون دولار».

بعد ذلك انتقل وزيرا الاشغال العامة والنقل والسياحة ومسؤولو المديرية العامة للطيران المدني الى مركز تعزيز تدريب أمن المطار (cersa) حيث اجتمعوا مع وفد من نقابة وكالات السفر برئاسة جان عبود وسلموا فنيانوس كتابا يشرحون فيه هواجسهم ومطالبهم كقطاع سياحي.