تركز الحكومة رغم انشغالاتها السياسية والامنية وتخفيض العجز في الموازنة، على بوابة لبنان الخارجية اي مطار بيروت الدولي من خلال الاسراع في انجاز الاشغال التي تتم فيه، اضافة الى تسهيل وصول ذهاب المسافرين بأوقات متدنية.

ومن اجل ذلك يلاحظ الزيارات المتكررة التي يقوم الوزراء المعنيون بهذا المطار، حتى ان وزير السياحة فضل الاقامة والدوام في المطار لتسهيل وصول المسافرين والسياح والامس كانت حركة الوزراء لافتة حيث تواجد اربعة وزراء دفعة واحدة هم: وزير الاشغال يوسف فنيانوس، وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش، وزير الاتصالات محمد شقير، وزير السياحة اواديس كيدانيان.