الأوضاع المالية ودور المصارف اللبنانية في تعزيز الاستقرار الاقتصادي، عرضها رئيس مجلس النواب نبيه برّي مع رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور سليم صفير على رأس وفد من مجلس الإدارة الجديد للجمعية.

وفي لقاء هو الأول بين وزير المال علي حسن خليل ومجلس إدارة جمعية مصارف لبنان المنتخب حديثاً برئاسة رئيس الجمعية الدكتور سليم صفير، كان «دور المصارف في دعم الاستقرار» الطبق الرئيسي على طاولة البحث في مكتب الوزير في الوزارة.

وجرى عرض للأوضاع المالية والاقتصادية في لبنان ودور المصارف اللبنانية في دعم وحماية الاستقرار، والتأكيد على أهمية إقرار الموازنة الأسبوع المقبل.

كذلك تطرق المجتمعون إلى ضرورة الاستمرار في اتخاذ الخطوات الضرورية لتحسين الوضع المالي.

وطمأن صفير في خلال اللقاء إلى «متانة القطاع المصرفي ومناعته»، مشيراً إلى «التزام المصارف التعاميم الدولية والمعايير الموضوعة من قبل حاكمية مصرف لبنان».