بعد أن أمر النائب العام التمييزي بالانابة القاضي عماد قبلان بتوقيف الممثل باتريك مبارك، تمّ استدعائه، وحضر برفقة وكيله المحامي الاستاذ عقيد حدشيتي، مؤكداً للرأي العام أن التسجيلات والمحادثات المذكورة قد تمّت بطريقة عفوية وليست كمقابلة، وقد نشرتها وسرّبتها الاعلامية أماني فياض من تلقاء نفسها، وهي مجتزأة من الدردشات التي فاقت ساعتين، علماً أنها استدرجته واستفزته بالحديث مرّات عدّة بطريقة غير مقبولة. وقدّ ادّعى باتريك على أماني وطالب بتوقيفها.


وبعد انتهاء التحقيق مع باتريك، عاد المدعي العام التمييزي الرئيس عماد قبلان وبأقلّ من 24 ساعة وقرّر تركه بسند اقامة.


وأخيراً، عَبّر مبارك مجدّداً للرأي العام عن احترامه ومحبته وتقديره لفخامة رئيس الجمهورية الجنرال ميشال عون ولسماحة السيد حسن نصرالله ولكافة الاديان المسيحية.



وكان مبارك قد هاجم عبر تسجيلات مسربة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي الرئيس ميشال عون والامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قائلا: "أنا للموت ضدهما، وان حصلت حرب في لبنان أنا أوّل من سيتسلّح ويحمل بارودة بوجه عون ونصرالله".



رصد "الديار"