أعرب قطاع الصناعة الألماني عن أمله في تهدئة النزاع التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن الشركات الألمانية شريك موثوق للولايات المتحدة، وتوفر هناك أكثر من 692 ألف فرصة عمل. ووفقا لـ"الألمانية" قال ديتر كيمبف، رئيس اتحاد الصناعات الألمانية، أمس بمناسبة زيارة بيتر ألتماير، وزير الاقتصاد الألماني، لواشنطن: "الكثير من الثقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فُقدت خلال الأشهر الماضية".
وذكر كيمبف أنه من الجيد أن يبحث ألتماير عن الحوار مع الحكومة الأمريكية، قائلا: "بدل من التهديدات الجديدة المستمرة من واشنطن بزيادة الجمارك، نحتاج إلى مفاوضات حول اتفاقية تجارية عبر الأطلسي. يتعين أن يدور الأمر مجددا بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حول صياغة قضايا مستقبلية". 
وأكد كيمبف، على ضرورة أن يوضح ألتماير خلال اجتماعاته السياسية أن الواردات القادمة من الاتحاد الأوروبي لا تمثل خطرا على الأمن القومي للولايات المتحدة، مضيفا أنه يتعين إلغاء القيود الجمركية الأمريكية على منتجات الصلب والألمنيوم الواردة من أوروبا. الادعاء بأن السيارات وقطع غيارها القادمة من الاتحاد الأوروبي قد تشكل خطورة على الأمن القومي أمر سخيف، مضيفا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يضر في النهاية بسياسته التجارية الولايات المتحدة.