يواجه منتخب الجزائر، نظيره ساحل العاج، اليوم الخميس، في ربع نهائي بطولة أمم أفريقيا2019 ، على استاد السويس الجديد عند الساعة السابعة مساء بتوقيت بيروت.

وكان منتخب الجزائر قد تأهل إلى دور الثمانية، بعد فوزه في دور الستة عشر على منتخب غينيا بثلاثية نظيفة، ليضرب موعدا مع منتخب كوت ديفوار الذي فاز على مالي 1-0 في الدور ذاته.

ويعول محاربو الصحراء على جهود جمال بلعمري ويوسف عطال وبن سبعيني إضافة إلى الحارس المتألق رايس مبولحي، لتخطي عقبة كوت ديفوار وبلوغ المربع الذهبي.

كما يتميز المنتخب الجزائري بالحفاظ على نظافة شباكه حتى الآن في البطولة، حيث سجل 6 أهداف في الدور الأول، بجانب ثلاثية في شباك غينيا بدور الـ 16.

ويتسلح منتخب الأفيال بخط هجوم قوي، عن طريق ويلفريد زاها وماكسويل كورنيي وكوديغا.

وسجل لاعبو ساحل العاج، 5 أهداف خلال مباريات الدور الأول من عمر البطولة، بواقع هدف في شباك جنوب أفريقيا، ورباعية أمام ناميبيا.

ويريد نيكولاس بيبي نجم ليل الفرنسي، الظهور بشكل مغاير أمام الجزائر، وقيادة فريقه للمربع الذهبي.

ولم يظهر بيبي بالشكل المطلوب مع منتخب بلاده حتى الآن، مما يجبره على الاستفاقة أمام الجزائر.

ويمتلك منتخب كوت ديفوار، دكة بدلاء قوية، على غرار الثنائي ويلفريد بوني وماكسويل كورني.

وكان ويلفريد بوني قد صرح بأنهم يخططون للفوز باللقب الأفريقي، ولكنهم يفكرون في كل مباراة على حدة.

} مدرب تونس: المستوى متقارب }

وفي المباراة الثانية من الدور ربع النهائي لليوم الخميس، تلتقي عند الساعة العاشرة ليلاً بتوقيت بيروت تونس مع مدغشقر.

وشدد آلان جيريس المدير الفني لمنتخب تونس، على تقارب مستوى جميع المنتخبات الموجودة ببطولة كأس أمم أفريقيا.

وأضاف جيريس، أن ذلك يؤكد صعوبة التكهن بمن سيتوج في اللقب القاري، مع نهاية البطولة.

وأوضح المدرب الفرنسي، أنه استطاع أن يقيم معسكرا مثاليا بالإسماعيلية، من أجل الاستمرار في البطولة والمنافسة على اللقب.

وأشار إلى أن المدينة الساحلية وفرت مناخا مثاليا لمعسكر المنتخب للتدريب، والتركيز قبل الفوز على نظيره الغاني بركلات الترجيح والتأهل لدور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وأوضح جيريس أن منتخب تونس ليس الفريق الذي يعتمد على اللعب البدني، وأنه دائمًا ما يبحث عن اللعب بطريقة هجومية.

واعترف المدرب الفرنسي أن أداء فريقه لم يكن مقنعا خلال الدور الأول، ولكنه اجتهد وخطط جيداً لمباراة غانا.

وكان المنتخب التونسي قد تأهل لدور الثمانية بعد فوزه على المنتخب الغاني أمس الإثنين 5-4 بركلات الترجيح.

وأجرى نسور قرطاج، حصة استشفائية تحت إشراف الجهاز الطبي، فيما تم توزيع اللاعبين خلال الحصة التدريبية المسائية على مجموعتين.

وضمت المجموعة الأولى، الـ 13 لاعبا الذين شاركوا أساسيين أمام غانا في مباراة ثمن النهائي، حيث أدوا تدريبات استشفائية لإزالة الإرهاق صحبة المعد البدني، ثم عادوا للقيام بحصة تأهيل بدني مع طبيب المنتخب لمدة 45 دقيقة.

وضمت المجموعة الثانية، 11 لاعبا، وهم فاروق بن مصطفى، معز بن شريفية، أيمن دحمان، أيمن بن محمد، محمد دراغر، مارك اللمطي، نسيم هنيد، فراس شواط، بسام الصرارفي، كريم العواضي ورامي البدوي.

وأدت هذه المجموعة من اللاعبين، حصة تدريبية كاملة دامت 75 دقيقة استغلها المدرب آلان جيريس لتجربة بعض التصورات الفنية وتعزيز اللياقة البدنية.

وعبر كاتب الدولة للرياضة التونسية، أحمد قعلول، عن سعادته البالغة بتأهل نسور قرطاج لربع نهائي الكان.

وقال قعلول ان الأعصاب كانت مشدودة خلال لقاء غانا، لكن منتخبنا حقق المهم بالعبور لدور الثمانية.

وأضاف «سعيد بإنجاز نسور قرطاج، كما شعرنا بالسعادة بعد انتصار الجزائر على غينيا بثلاثية».

وأتم «ننتظر المزيد من المنتخب التونسي، وإن شاء الله ننجح في بلوغ نهائي البطولة القارية».