أكدت الولايات المتحدة في بيان وجهته إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها منفتحة على إجراء مباحثات دون شروط مسبقة مع إيران ومستعدة لتطبيق كامل العلاقات معها.

وجاء في البيان الأميركي: "لا توجد أسباب مقنعة تبرر توسيع إيران برنامجها النووي، وخطوة كهذه لا يمكن قراءتها سوى كمحاولة فظة وواضحة لابتزاز الأموال من المجتمع الدولي".

وتابع: "ندعو إيران إلى العدول عن خطواتها النووية الأخيرة ووقف أي خطط لتحقيق المزيد من التقدم لاحقا في هذا المجال".

وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة كانت قد أوضحت أنها منفتحة على التفاوض دون شروط مسبقة مع إيران، وأنها تعرض على إيران إمكانية التطبيع الكامل للعلاقات".

ويعقد مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعا طارئا، الأربعاء، لبحث تقرير الوكالة الأخير حول تخطي إيران الحد المسموح به لتخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي.

وكانت طهران قد أعلنت في وقت سابق، أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بـ 4،5 في المئة على الأقل، كما كشفت زيادة مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب. وتقول إيران إنها ترد على عقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة عليها، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي قبل عام.

وكذلك دعا الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إيران إلى "وقف" كل أنشطتها لتخصيب اليورانيوم المخالفة لالتزاماتها الواردة في الاتفاق المبرم مع القوى الكبرى حول ملفها النووي.

المصدر: روسيا اليوم