سيطر الصربي نوفاك ديوكوفيتش على الأمور مجددا ليتأهل لدور الثمانية في ويمبلدون للتنس بعد تغلبه على الفرنسي أوغو أومبير، وهو أحدث لاعب ينتمي للجيل الصاعد يخفق في مواصلة التقدم بالبطولة.

ولم يجد ديوكوفيتش أي صعوبة تذكر في بلوغ دور الثمانية وأخفق أومبير البالغ من العمر 21 عاما في تشكيل أي ضغط حقيقي خلال الهزيمة 6-3 و6-2 و6-3 أمام منافسه الصربي.

وكانت الآمال معقودة على اللاعب الفرنسي بعد أن تغلب في الدور الثالث على الكندي فيلكس أوجيه أليازيم في موقعة بين أبناء «الجيل الصاعد» لكن يبدو أن هذا الجيل لا يزال بعيدا عن التتويج في الوقت الحالي.

وشهدت الأدوار الأولى من ويمبلدون هذا العام خروج اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس والألماني الكسندر زفيريف والكنديين أوجيه أليازيم ودينيس شابوفالوف، الأمر الذي خلق صعوبة اكثر من أي وقت مضى في البحث عن جيل يخلف الثلاثي ديوكوفيتش ورفايل نادال وروجيه فيدرر.

وقال ديوكوفيتش «توج بلقب ويمبلدون العديد من اللاعبين كنت من بينهم، إنها بطولة مميزة حفزتني طيلة مشواري، أحاول ألا أعتبر الفوز أمرا مسلما به، مستمر في العمل».

وهذه أول مرة في ويمبلدون في عصر الاحتراف يتجاوز فيها عدد اللاعبين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاما أو أكثر في دور الستة عشر في فردي الرجال اللاعبين الذين يبلغون 20 عاما.

وهذا العدد وهو تسعة يعادل الرقم القياسي لعدد اللاعبين الذين تخطوا سن الثلاثين ونجحوا في بلوغ الدور الرابع في إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وتم تسجيل هذا الرقم في فرنسا المفتوحة هذا العام.