قام الخبراء بتحديد قائمة من الأطباق من مختلف البلدان التي يمكن أن تسبب ليس فقط عسر هضم، بل تؤدي أيضا إلى الوفاة.

تترأس القائمة السمكة فوجو، وهي واحدة من أخطر الأطعمة الشهية في المطاعم اليابانية، لتواجد السموم القاتلة في الإبر والأعضاء الداخلية للسمكة، التي تسبب شلل الجهاز التنفسي، لهذا الأفضل أن يحضر هذا الطبق خبير جيد جدا.

والطبق الخطير التالي هو "ساناكتشي" أو "الأخطبوط الراقص" الذي يتم تحضيره في كوريا، حيث يتم فصل أذرع الأخطبوط وتقديمها وهي لا تزال تتحرك، والطبق نفسه لا يشكل خطرا لكن أطراف الأخطبوط يمكنها أن تلتصق بالحنجرة وتغلق الممرات الهوائية، بحسب ما نقلته صحيفة "أيف".

بالإضافة إلى ذلك، في المطاعم في جنوب شرق آسيا يمكنك أن تجد طبقا مثل أدمغة القرود، يأكلونها وهي نية، في هذه الحالة، يمكن أن تكون القردة نفسها مصابة بمرض جنون البقر، الذي يؤدي إلى الخرف وحتى الوفاة.

هذا ويتم تقديم الأسماك الصخرية في إندونيسيا والفلبين ولديها أشواك سامة في جميع أنحاء جسدها، عندما يلمسها شخص، يواجه الموت الذي لا مفر منه، على الرغم من ذلك، يصطاد السكان المحليون الأسماك الصخرية ويزيلون الزعانف ويقدمونها للسياح. لكن إذا قمت بتقطيع المنتج بشكل غير صحيح، فسوف يعاني السائح بعد بضع ساعات من الحمى والهذيان، ثم الموت.

وفي حال زرت ناميبيا فهم يحضرون هناك الضفدع الثور السام الضخم، الذي يمكن تقديمه فقط في موسم الامطار بعد فترة التزاوج، حيث يكون حينها أقل سمية.

ويجب على السياح أيضًا توخي الحذر عند شراء بلح البحر في المنتجعات، حيث من الأفضل مضغها بعناية فائقة فيمكن أن تحتوي على شظايا القوقعة ومثل هذه الشظية يمكن أن تجرح الفم وتقطع المريء وحتى المعدة.

كما تزرع جامايكا فاكهة برتقالية "آقية"، يمكن أن تسبب القيء وتؤدي إلى الموت، ولا يمكن أن تستهلك عندما تكون غير ناضجة، لأنها تحتوي على السم. ويمكنك أن تتناول حشوتها الصفراء فقط.

وفي أفريقيا يمكن أن يكمن الخطر حتى في الخبز، في حال تم تحضيره من جذور الكسافا، يحتوي هذا النبات على سيانيد الهيدروجين، والذي يمكن أن يسبب الموت.