يفكّر الكثير من المدخّنين باتّخاذ قرارهم الصّعب بالتوقّف عن التّدخين لما له من مضارَّ وآثار سلبية على جسم الإنسان، لكنّهم يتردّدون في المضيّ قدماً بهذا القرار الذي يمثّل نقلة أساسية في حياتهم، بسبب حالة الإدمان على التّدخين التي تتسبّب بها مادّة "النيكوتين".

شركة "Philip Morris International" لصناعة السجائر والتبغ والشّهيرة بمنتج "مارلبورو"، عملت على إيجاد بدائل للسجائر التّقليدية ذات احتمالية أن تكون أقلّ ضرر على الصحّة.

وفي هذا الإطار، ابتكرت الشّركة منتجاً جديداً أطلقت عليهاسم "IQOS" ويصدر الجهاز، الذي يعمل على تسخين التبغ بدلًا من حرقه، بما نسبته 95% أقلّ من المواد الكيماويّة الضارة التي تنتج عن عمليّة حرق التبغ في السجائر التقليدية، وذلك بحسب الأبحاث والدراسات التي أجرتها الشّركة على المنتج حتّى الآن.

وعلى عكس السيجارة التّقليدية التي تحتاج إلى 800 درجة مئوية لتحرق التبغ ، يقوم جهازّ "IQOS" بتسخين التبغ بدلًا من حرقه، على حرارة 350 درجة مئوية، فتصدر بخاراً بنكهة التبغ من دون دخان أو نار أو رماد، وبرائحة أقلّ.

وعلى الرّغم من أنّ الشركة تنصح المدخّنين بالإقلاع نهائياً عن التّدخين، إلّا أنّها تقدّم هذا المنتج الجديد للمدخّنين البالغين الذين يريدون مواصلة استهلاك المنتجات التبغيّة.

ويحتوي منتج "IQOS" على مادّة "النيكوتين"، والتي رغم طبيعتها الإدمانيّة،ليست السبب الرئيسي للأمراض المتعلّقة بالتدخين، بل هي السّموم الناتجة عن عمليّة احتراق التبغ. ومن هنا، يمثّل منتج IQOS بديلًا أفضل من مواصلة تدخين السجائر التقليدية.