المحرّر الإقتصادي

مصرف انتركونتيننتال لبنان هو أحد المصارف الأساسية في القطاع المصرفي اللبناني مع موجودات تفوق الـ 12 ألف مليار ليرة وودائع تفوق الـ 8.8 مليار دولار أميركي. هذه الأرقام تجعل من المصرف رقمًا صعبًا في المعادلة المصرفية في لبنان إن من ناحية وزنه في السوق أو من ناحية الخدمات التي يُقدّمها.

يعود تاريخ إنشاء مصرف انتركونتيننتال لبنان إلى العام 1961 حيث كان إسمه أنذاك «بنك الإنماء». وخضع هذا المصرف لعدّة عمليات بيع وشراء لأسهمه أشهرها وأكبرها حجمًا تلك التي تمّت في العام 1998 حيث تمّ شراء أغلبية أسهم المصرف من قبل مجموعة من المستثمرين اللبنانيين والأجانب حافظ مُعظمهم على أسهمه حتى الساعة. وبحسب «Kompass» ووكالة بلومبرغ، تتألفّ مجموعة المساهمين من كلٍ من : سليم حبيب، إيلي الفرزلي، محمد عبد الحميد بيضون، الإعتماد المصرفي (مصرف لبناني)، شركة «Bicom» القابضة، نقولا غرّة، كمال أبي غصن، شركة (Cinzanoإيطالية)، الأمير صقر سلطان السديري، الشيخ عبد العزيز البراهيم، الشيخ خالد البراهيم، السيدة « Taraneh F Kamangar »، عبد الكريم الرستم، نادر الموصلي، حافظ جميل أبي شاكر، شركة «Trade Finance Corp» القابضة، ومساهمون أخرون يمتلكون بحدود الـ 40%. ولا توجدّ أرقام تحت تصرّف الرأي العام عن نسبة مساهمة كل مساهم من المساهمين الأساسيين (أي الذين يمتلكون أكثر من 5% من رأسمال المصرف) وذلك بحكم أن أسهم المصرف غير مُدرجة على بورصة بيروت.

المُساهمون الأساسيون في المصرف والذي يقودهم سليم حبيب (رئيس مجلس الإدارة الحالي)، إعتمدوا منذ العام 1998 استراتيجية توسعية مبنية على التوسّع الداخلي والخارجي. فقد عمد المصرف إلى شراء كل أسهم مصرف «BCP Oriel Bank » في العام 1999 وقام بفتح فروع له (أي مصرف انتركونتيننتال لبنان) في كلٍ من قبرص عبر الإستحواذ على رخصة من المصرف المركزي القبرصي لفتح فرع له في ليماسول (قبرص) في العام 2007، والعراق حيث إفتتح مركز تمثيل له في إربيل في العراق ما لبث أن حوّله إلى فرع كامل في العام 2008 ليفتتح بعدها فرعين أخرين في بغداد (2010) والبصرة (2014). وزاد المصرف من وجوده على الأراضي اللبنانية حيث أنشأ العديد من الفروع في كافة المناطق اللبنانية ليُصبح عددها 20 فرعًا مُنتشرة على الأراضي اللبنانية بالإضافة إلى فرع قبرص وفروع العراق الثلاثة وفرعه الرئيسي في بيروت.

ولإظهار دينامية المصرف، قام مجلس الإدارة في العام 2008 بتعديل الإسم من مصرف انتركونتيننتال لبنان إلي «IBL Bank» لليبدأ بعدها مرحلة تأسيس مجموعة «IBL» والتي تحوي على عدّة مصارف وشركاتك «IBL Bank Lebanon»، مصرف انتركونتيننتال للإستثمار، «IBL Brokerage» للتأمين، الإتحادية للعقارات، وIBL القابضة. الجدير ذكره مصرف انتركونتيننتال لبنان أنشأ في العام 2011 مصرف انتركونتيننتال للإستثمار وهو مصرف متخصص بتأمين الخدمات الإستثمارية خصوصًا الخليجية منها.

يومّن المصرف العديد من الخدمات المصرفية التي تطال الخدمات للأفراد والشركات خصوصًا الشركات الصغيرة والمتوسّطة الحجم بالإضافة إلى خدمات الإستثمار وخدمات التأمين والعقارات. والأهم أن المصرف يتمتّع بليونة كبيرة مع العملاء تسمح له بتأمين خدمات «ad-hoc» لعملائه ليستحق بذلك شعاره «Make Next Happen Now»، كل هذا في ظل دعم تكنولوجي مُتقدّم إذ أن المصرف كان سبّاقًا في إدخال الصراف الآلي الذكي إلى لبنان في العام 2003.

ولتأمين هذه الخدمات، قام المصرف بنسج علاقات واسعة مع مصارف مراسلة تُغطّي أهم المراكز المالية في العالم وعلى رأسها الأسواق الأميركية، الأوروبية والأسيوية مُتسلّحًا بإلتزام كلّي بالقوانين الدولية واللبنانية إضافة إلى تعاميم مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف وهيئة الأسواق المالية وهيئة التحقيق الخاصة.

هذا الإلتزام هو نتاج موظفين كفوئين يتمتّعون بمهارات عالية وتطبيق تام لأهم المعايير المحاسبية والإحترازية العالمية مثل بازل «3 وIFRS9» وغيرها من الـ «Best Practices » التي تُعزّز الحوكمة الرشيدة في إدارة المصرف. ويبقى الملّفت هو مستوى قسم المخاطر في المصرف، صمّام أمان لعمليات المصرف، والذي يرتقي إلى مستويات نظرائه في المصارف الدوّلية.

ويلتزم المصرف سياسة إجتماعية مسؤولة (CSR) من ناحية دعمه وتشجيعه للنشاطات الثقافية والرياضية والإجتماعية على مثال منتدى رياض سلامة (واحة مؤسساتية للتبادل) الذي إفتتحه المصرف في فرعه الرئيسي ويقوم بتمويله بالكامل.

يحتلّ المصرف المرتبة 11 في ترتيب المصارف اللبنانية من ناحية الموجودات مع 12,227 مليار ليرة في العام 2018مقارنة بـ 10801 مليار ليرة لبنانية في العام 2017 أي بزيادة 13.2%، والمرتبة 11 من ناحية ودائع العملاء مع 8874 مليار ليرة لبنانية في العام 2018 مقارنة بـ 8.676 مليار ليرة في العام 2017 أي بنمو 2,28%. أما من ناحية التسليفات فيحتلّ المصرف المرتبة 15 مع 1.354 مليار ليرة مقارنة بـ 1.437 مليار ليرة في العام 2017 مُجسّدًا بذلك سياسة رفع المديونية التي تتبعها المصارف اللبنانية مع زيادة المخاطر الإئتمانية في لبنان.

وبلغت أرباح المصرف في العام 2017، 153.38 مليار ليرة لبنانيةمع نسبة سيولة تبلغ 100% ونسبة كفاءة رأس المال 19.1% (أعلى من المعايير المحلّية والعالمية) ليؤكدّ المصرف مكانته في الصناعة المصرفية اللبنانية التي يفخر بها لبنان وجريدة الديار.