نبيه البرجي

هذه مدينة استضافت جوبيتر، اله الآلهة عند الرومان. حين زارها الشاعر الفرنسي الشهير لوي آراغون مجنون السا)، ظن أن السماء تتكئ على الأعمدة الستة. قال «لكأنها دقات قلب القمر»!

كان يفترض أن تكون مدينة المدن. لماذا لا تكون مثل جبيل أو مثل صور؟ البحر (والى حيث يصل في الزمان والمكان) يضفي ألقاً كوسموبوليتياً على المدن. ألا يضفي معبد باخوس بعداً ميتولوجياً على بعلبك؟

خبير تونسي في احدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة تمنى علينا اصطحابه الى نهر العاصي. حين وقف بذهول أمام «مهرجان الكريستال»، قال «آتوا بخمس عائلات يهودية الى المنطقة، وبمنأى عن أي معنى سياسي، وعودوا الى زيارتها بعد عشر سنوات. لسوف ترون الفردوس وقد انتقل الى هنا».

كل تلك الأرض اليباب (عنوان قصيدة ت. س. اليوت الشهيرة) هي نتاج دولة لم تكترث، يوماً، بتطوير المدى السحري للنهر. أصحاب السعادة النواب منهمكون اما في مجالس العزاء أو في عشاءات الأثرياء.

الخبير التونسي، وهو خريج البوليتكنيك في فرنسا، والضليع حتى في المسائل الفلسفية، قال لنا، «كما لو أن النهر الذي يمضي خلافاً لمنطق الأنهار، يجر جزءاً من الجغرافيا اللبنانية نحو سوريا». قاطعناه «اياك والقول انه يجر الجغرافيا نحو السلطنة العثمانية ما دام العاصي يصل الى الداخل التركي».

اهمال الدولة يدمر، بالدرجة الأولى، البنية السوسولوجية. لماذا تتشكل عصابات قطاع الطرق في هذه المنطقة بالذات؟ ليس صحيحاً أن الفوضى العشائرية ألقت بظلالها على أخلاقيات كما على سلوكيات الناس.

من يلتقي زعماء العشائر، ووجوهها، يلاحظ الدماثة، والرفعة، في التعاطي. بطبيعة الحال، ثمة من يشذ عن القاعدة، ويسند ظهره، وارتكاباته، الى العشيرة ليفعل كل شيء يتناقض مع القيم التي تم توارثها على مدى قرون.

في بعلبك لن تفاجأ بمعركة، بمدافع الهاون وبالقاذفات الصاروخية، في أحد الأحياء، وحيث تتواجد نخب هي ضحية الوضع القائم هناك بقوة الأمر الواقع.

في المحيط، وفي هذا الأسبوع بالذات، النار على مختار احدى البلدات، شظايا قنبلة في رأس رئيس بلدية بلدة أخرى. أما آن الأوان لتتوقف «ثقافة جهنم» في منطقة كان يمكن أن تتحول الى «بستان الجمهورية»، وقد أكل أركانها حتى الجبال. علينا ان نبتهل الى الله كي يبقى جبل صنين فوق رؤوسنا ولا تقضمه الأسنان المعدنية.

جوبيتر حزين في بعلبك. الأعمدة تترهل. مهرجانات المدينة تنتقل الى مدن اخرى. لا دولة في البقاع الشرقي والشمالي، وصولاً الى بعض مناطق البقاع الأوسط. لن نسأل البغال عن رأيها في ما آلت اليه أحوال الطرقات...

هذه منطقة الحكم الذاتي. من هم الحكام؟ نواب المنابر لا تعنيهم هذه المسائل التافهة. أدعية عبر مكبرات الصوت بأن يسقط دونالد ترامب في صناديق الاقتراع. لعل البيت الأبيض مسؤول عن تلك الأوضاع الرثة، وحيث عشرات آلاف الشبان العاطلين عن العمل. الحل في الأركيلة التي تملأ الرأس، وتملأ الصدر، بكل تقنيات الانتحار.

من بعلبك الى زحلة. قلنا لميريام سكاف «المدينة لا تحتاج الى كليوباترة، وأنت كليوباترة»، وقلنا «نعلم أنك جارة الأرز، لكن زحلة جارة الوادي التي تغنى بها احمد شوقي وغنى لها محمد عبد الوهاب. شيء من التواضع، أيتها العزيزة كليوباترة».

نكتشف في ميريام سكاف امراة أخرى. ليس صحيحاً انها تعاني من عقدة ابنة عمها ستريدا جعجع. جميلة، وأنيقة، وديناميكية، ومثقفة. الذي ظهر لنا أنها حلت، في الخدمة العامة، محل غالبية نواب القضاء الذين أتى بهم الصوت التفضيلي. الصوت القاتل للديمقراطية.

نصحنا السيدة ميريام بتغيير بعض مستشاري العصر الحجري الذين ورثتهم عن والد الزوج جوزف سكاف، وكان ملك البقاع. ضحكت ووعدت.

جوبيتر بعلبك وكليوباترة زحلة. يفترض أن تعود البهجة الى مدينة قالت لنا بريجيت باردو، وقد زرناها في باريس لاجراء «حديث فلسفي» (تستغربون؟)، انها رأت فيها كل نكهة الشرق، وكل سحر الشرق. ماذا تقول نجوى كرم و... شاكيرا؟

بعد كل تلك السنوات من السير على حافة الجحيم، الطريق بين بعلبك وزحلة بات يليق بالكائنات البشرية. ماذا عن الطرقات الداخلية، وماذا عن الخواء الكبير، كما لو أن الدولة تتمثل بقبعة الشرطي أو بالدبابة، لا بالانماء الكفيل بمعالجة الآفات، والمصائب، التي تعاني منها المنطقة منذ الاستقلال.

بالدرجة الأولى تقاليد الثأر التي تعيدنا الى زمن البداوة. قطاع الطرق الذين لم يهبطوا من كوكب آخر، والذين لا يرون في الخطط الأمنية أكثر من اسكتشات فولكلورية على طريقة سبع ومخول ونصري.

متى تعلن المناطق الرمادية من البقاع الانفصال عن الجمهورية؟ بعضهم يتحسر على السلطنة العثمانية. البعض الاخر يسأل: أين اصبح قانون تشريع زراعة الحشيش في... دولة الحشاشين؟

«دولة الحشاشين». تعبير سمعناه من صاحب مطعم تعرض للرصاص من أحد قبضايات المدينة. الحشيش قد يوقظ أولياء الأمر من غيبوبة الغياب...