نكاية بإسرائيل، هتف عدد من المحتجين من يهود الفلاشا باسم فلسطين، بل وعلت أصواتهم بالتكبير وصرخوا بملء حناجرهم مرددين الشهادتين.

ويشتكي يهود الفلاشا وهم من أصول إثيوبية من "أعمال عنصرية ممنهجة" ضدهم بسبب لون بشرتهم.

وخرج مئات من يهود الفلاشا مطلع العام إلى الشوارع احتجاجا على "وحشية" وإجحاف الشرطة في تعاملها معهم

وتشهد عدة مناطق في فلسطين المحتلة منذ الأحد الماضي، احتجاجات واسعة عقب مقتل شاب يدعى سلمون تيكا على يد شرطي إسرائيل، تخللت بعضها أعمال شغب وتحطيم سيارات للشرطة.


ويشتكي يهود الفلاشا وهم من أصول إثيوبية من "أعمال عنصرية ممنهجة" ضدهم بسبب لون بشرتهم.

وخرج مئات من يهود الفلاشا مطلع العام إلى الشوارع احتجاجا على "وحشية" وإجحاف الشرطة في تعاملها معهم.

وذكرت صحيفة يديعوت آحرونوت أن اليهود الاثيوبين هددوا بالزحف نحو ميدان رابين أشهر ميادين تل ابيب يوم السبت المقبل للمطالبة بالقصاص من قاتل الشاب الاثيوبى سلومون تيكا.

يذكر أنه تم تهجير يهود الفلاشا بالآلاف من أديس أبابا فى عام 1999 بواسطة عملية شاركت فيها عناصر بالموساد من خلال طائرة كان يقلها الطيار موشية شاكيد المبجل لدى يهود أثيوبيا.

المصدر - اليوم السابع