نشر موقع إخباري صيني تقريرا عن رحلة سفينة حربية روسية إلى البحر الكاريبي.

وبيّن التقرير أن الخبراء الصينيين رأوا أن روسيا أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية عند حدها بإرسال الفرقاطة التي تحمل اسم أحد قادة القوات البحرية الروسية السابقين، سيرغي غيورغييفيتش غورشكوف، إلى منطقة الكاريبي. واعتبر الخبراء أن موسكو ردت بذلك على تحرشات الأمريكيين المتواصلة عند حدود روسيا. وتأثر الأمريكيون، برأي الخبراء الصينيين، بردة الفعل الروسية.

ووفقا لموقع "سوهو" أثار وصول فرقاطة "أدميرال غورشكوف" إلى البحر الكاريبي خوف الأمريكيين من احتمال عودة القواعد العسكرية الروسية إلى كوبا.

وفرقاطة "أدميرال غورشكوف" هي سفينة السطح الروسية الكبيرة الأولى التي تمت صناعتها بعد حل اتحاد الجمهوريات السوفيتية. وتحمل الفرقاطة على متنها منصات لإطلاق صواريخ "كاليبر" و"أونيكس" و"تسيركون".

المصدر: سبوتنيك