رفض الممثل الأميركي من أصل مصري الحاصل على جائزة أوسكار لأفضل ممثل رامي مالك، أن يجسد دور إرهابي يتحدث اللغة العربية في فيلم "جيمس بوند" المقبل.

وقال مالك، إنه أصر على الحصول على تأكيدات أن الشخصية التي سوف يؤديها في الفيلم لن تكون شخصية "إرهابي عربي"، وإنه فكر طويلا قبل قبول دوره الجديد.

وفي حوار مع صحيفة ميرور البريطانية، قال مالك إنه كان في حاجة للحصول على تأكيدات من المخرج الأميركي كاري فوكوناغا بشأن دوره المقبل، وأنه لن يكون شخصية إرهابي يتحدث العربية، مؤكدا أنه لن يؤدي دور إرهابي عربي أبدا.

وقال: "دوري في الفيلم رائع، وأنا متحمس للغاية لأدائه، ولكن ذلك أمر تناقشت بشأنه مع كاري، حيث قلت له لا يمكننا أن نربط الشخصية بأي عمل إرهابي يعكس أيديولوجية أو ديانة. هذا أمر لا أحبه. لذلك قلت إذا كنت اخترتني لهذا السبب، فأنا منسحب".

وأضاف "بدا من الواضح أن هذه ليست رؤية المخرج، لذلك فإن الشخصية التي سوف أجسدها هي لإرهابي من نوع مختلف آخر".

ويؤدي مالك دور الشرير الرئيسي في فيلم بوند الجديد، الذي يعود من خلاله دانيال كريغ لتجسيد شخصية "العميل 007". ومن المقرر عرض الفيلم في نيسان 2020.

وكان مالك (38 عاما) حصل على جائزة أوسكار، مطلع هذا العام، لأفضل ممثل رئيسي، عن تجسيده لدور فريدي ميركوري مغني فريق "كوين" في فيلم "بوهيميان رابسودي".

المصدر: سكاي نيوز