بدا جنوب فرنسا، السبت، مع وصول موجة الحر القاسية إلى ذروتها، وكأنه وادي الموت الأميركي في عز الصيف، لكن مسؤولين في باريس أكدوا أن بلادهم تعلمت الدرس من موجة الحر التي ضربت البلاد في صيف 2003 وراح ضحيتها الآلاف.

وأوردت صحيفة "الغارديان" البريطانية على موقعها الإلكتروني، مساء السبت، تقرير عن مدينة "مونبلييه التي تذوب" مع وصول درجات الحرارة إلى 45 مئوية في فرنسا، وهو رقم قياسي في تاريخ الدولة الأوروبية.

وتقع مونبلييه في منطقة هيرولت جنوبي فرنسا، التي كانت من أكثر المناطق تعرضا لموجة الحر الحالية، التي يطلق عليها الأوروبيون "فقاعة الصحراء".

وأشارت "الغارديان" إلى التأثيرات التي طالت ليس البشر فحسب، بل الحيوانات الموجودة في حديقة مونبلييه، حيث اتخذ المسؤولون إجراءات خاصة لتوفير سبل تقيها الحر القائظ.

وقال مسؤول في الحديقة إنه لم يكن قلقا على الحيوانات بقدر قلقه الزوار، خاصة بعد نقل 3 أطفال من بلدة مجاورة إلى المستشفى، بعد أن أصيبوا بحالة "الإنهاك الحراري"، التي تصيب الإنسان لدى تعرضه للحرارة العالية.

وسجلت فرنسا، السبت، رقما قياسيا في الحر، إذ وصلت درجة الحرارة في قرية بالجنوب إلى 45.9 مئوية.

ومع رفع السلطات التحذير الأحمر بشأن موجة الحر، التي بدأت الأسبوع الماضي، إلا أن التوقعات أشارت إلى استمرار الأجواء الحارة.

وقالت الأرصاد الجوية الفرنسية إن هذه الأجواء الحارة تشبه تلك التي يشهدها وادي الموت الممتد من ولاية كاليفورنيا إلى صحراء نيفادا، خلال أوج الصيف، أي في شهر أغسطس، ويعرف عن هذا الوادي طبيعته الصحراوية المقفرة.


وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ذكرت، الأسبوع الماضي، أن 2019 في طريقه ليصبح أكثر الأعوام حرارة.

وذكرت أن الفترة الممتدة بين 2015 و2019 هي من أكثر 5 سنوات سخونة في الذاكرة الحية، موضحة أن الموجة الأخيرة في أوروبا ترتبط تماما بتأثيرات انبعاثات الغازات الدفيئة.

ومازالت فرنسا تذكر مأساة موجة الحر القاتلة في 2003، التي حصدت أرواح 15ألف فرنسي.


فرنسا تعلمت الدرس

وقالت وزيرة الصحة الفرنسية، أنييس بوزين، أثناء تفقدها مستشفى في منطقة نيم، التي تعرضت لأعلى درجات الحرارة، إنه لسوء الحظ من المستحيل تفادي وقوع ضحايا، لكن تم اتخاذ إجراءات لتقليص عدد الضحايا.

وأضافتب بوزين "مقارنة بعام 203، نحن في استعداد جيد للغاية، لا سيما فيما يتعلق بكبار السن والمعزولين داخل منازلهم.

ونقلت "الغارديان" عن مسؤول صحي أن السلطات وضعت في حيز التنفيذ الكثير من الإجراءات الوقائية.