طالب امين عام كتلة «التنمية والتحرير» النائب انور الخليل الاجهزة الامنية المختصة بـ«متابعة التحقيق الجدي والسريع في جريمة اغتيال عضو قيادة الجماعة الإسلامية في منطقة حاصبيا الشهيد محمد الجرار».

وقال الخليل في كلمة ألقاها في مسجد الفاروق في شبعا: «من قام بتنفيذ هذه الجريمة النكراء أراد احداث فتنة في هذه المنطقة التي عاشت منذ مئات السنين وما زالت حالة من الوحدة والعيش الواحد والتعايش النموذجي، ولن نسمح للمجرمين ومن يقف وراءهم بتحقيق أهدافهم بل سنسقط مشروع الفتنة بوحدتنا»، مضيفا «اننا هنا في بلدة شبعا وعلى مقربة منا يقبع العدو الإسرائيلي الغادر الذي ما فتىء يحاول بشتى السبل أحداث فتنة بين أبناء الصف الواحد وسنكون له بالمرصاد لأن جرائمه واطماعه وجهان لتاريخ معروف. أنني وضمن حدود مسؤوليتي سأثير موضوع هذه الجريمة على أعلى المستويات، وسأطرح هذه القضية غدا الاثنين على الرئيس نبيه بري الذي يدين هذه الجريمة بشدة، ولا شك أنه سيتابع هذه القضية إلى نهايتها نظرا لخطورتها الكبيرة في منطقة حساسة تواجه مباشرة العدو الغادر».

وختم «سأثير هذه القضية في لجنة المال والموازنة النيابية ومع الزملاء النواب والوزراء المعنيين، ولن نسمح للمجرم وشركائه ان يفلتوا من العقاب، فمثل هذه الجرائم تبدأ هنا ولا نعرف اين تنتهي».