بعد بداية قوية في "الميركاتو" الصيفي، قالت صحيفة "آس" الإسبانية إن نادي "ريال مدريد" الإسباني سيبدأ "مرحلة التصفية"، التي تهدف إلى تسريح عدد من اللاعبين لإنعاش خزينة الفريق المالية من جديد.

وبحسب الصحيفة، فإنّ إدارة النادي الملكي بدأت التخطيط لمرحلة تقليص قائمة اللاعبين، والتخلّص من 12 لاعباً دفعة واحدة، من أجل الحصول على 250 مليون يورو.

وأشارت إلى رغبة "ريال مدريد" في التخلّص من هذا العدد الكبير من اللاعبين يأتي من أجل هدفين واضحين، الأول هو إفساح المجال للاعبين الجدد، والثاني الحصول على التمويل اللازم من أجل العمليات المقبلة في سوق الانتقالات.

ويأتي هذا القرار، بعد نجاح مسؤولي النادي في التعاقد مع 4 لاعبين، في أول أيام فترة الانتقالات الصيفية، وهم البلجيكي إيدن هازارد، البرازيلي إيدير ميليتاو، والصربي لوكا يوفيتش، والفرنسي فيرلاند ميندي.

وتشير مصادر الصحيفة إلى أنّ مجلس إدارة الفريق الإسباني يسعى قبل كل شيء إلى تسريح الويلزي غاريث بيل، الذي يجذب اهتمام عدد من أندية الدوري الإنكليزي الممتاز، وقد يتم بيعه مقابل 80 مليون يورو.

وبعد بيل، يأتي الكولومبي خاميس رودريغيز، الذي قد يرحل مقابل 45 مليون يورو، ثم الكرواتي ماتيو كوفاسيتش وماركوس يورينتي وداني سيبايوس إلى جانب كيلور نافاس.

وتوقعت "آس" أيضاً رحيل كل من إيسكو وماركو أسينسيو، في حال تلقيا عروضا قوية من الأندية الراغبة في الاستفادة من خدماتهما.

المصدر: سكاي نيوز