أظهرت صور نشرتها وكالة رويترز، لحظة نقل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، الأحد، من سجنه إلى النيابة العامة المكلفة بقضايا الفساد في الخرطوم.

ووصل البشير مرتديا الجلباب السوداني الأبيض التقليدي ومعتمرا عمامة، إلى مكتب النيابة يرافقه موكب مؤلف من آليات عسكرية وعناصر أمنية مسلحة.

وكان من اللافت، عدم وجود أصفاد على يدي الرئيس السوداني المعزول.

وكان النائب العام السوداني الوليد سيد أحمد قد قال، السبت، إن البشير سيمثل أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفساد وحيازة النقد الأجنبي.

كما كشف النائب العام السوداني أنه تم فتح 41 دعوة جنائية ضد رموز النظام السابق.

ووجهت النيابة العامة للرئيس السابق اتهامات بالفساد، فيما يتعلق بالتعامل بالنقد الأجنبي وغسل الأموال، بعد أن تمت الإطاحة به واعتقاله في يوم 11 أبريل، عقب أشهر من الاحتجاجات الحاشدة على حكمه الذي استمر 30 عاما.

وأعلنت النيابة في بيان "اكتمال كافة التحريات في الدعوى الجنائية المرفوعة في مواجهة الرئيس المخلوع عمر حسن أحمد البشير بنيابة مكافحة الفساد، وتم توجيه تهم له بالفساد في التعامل بالنقد الأجنبي وغسل الأموال".





المصدر - سكاي نيوز - رويترز