أفادت مصادر اعلامية معارضة عن دخول صحفيون أجانب إلى ريف إدلب الجنوبي صباح يوم الجمعة لتغطية ما أسموها انتهاكات القوات السورية وروسيا بحق المدنيين.

وقال الناشط الإعلامي المعارض “هادي العبد الله” إن خمسة صحفيين أجانب يعملون لصالح قناة “CBS NEWS” الأمريكية دخلوا إدلب أمس لتغطية ما زعم انها انتهاكات ترتكبها طائرات سورية وروسية بحق المدنيين العزل في مدنهم وقراهم بريف ادلب الجنوبي, فيما يبدو أن الولايات المتحدة بصدد شن حملة اعلامية ضخمة مفبركة حول ما يجري في ريف ادلب.

وأضاف أن دخولهم جرى بالتنسيق مع الحكومة التركية وحكومة ما يسمى الإنقاذ السورية ومعبر “باب الهوى” الحدودي وتأمين المرافقة والتسهيلات لهم، ومن ثم تواصل بعض النشطاء المعارضين في الخارج معه من أجل مرافقتهم في ريف إدلب الجنوبي كونه يعرف المنطقة جيدا ولثقتهم به وبأدائه.

وتابع “العبد الله” إن الفريق الإعلامي الامريكي زار عددا من المدن والبلدات ووثق ما زعم انه قصف طائرات سورية ورصد حجم الدمار من خلال إلقاء حمم تلك الطائرات على منازل المدنيين( حسب زعمه ).

وأشار إلى أن دخول فريق الإعلاميين الأمريكيين هو الأول ولكن لن يكون الأخير, فقد دخلت منذ مدة قصيرة عدة وسائل إعلام أجنبية من بينها قناة “TRT WORD” التركية وقناة “سكاي نيوز” البريطانية وقناة “iTV” البريطانية والآن فريق “CBS” الأمريكية، وأيضا هناك عدة وسائل إعلام أجنبية أخرى تريد الدخول إلى محافظة إدلب لنقل ما يجري إلى وسائل الإعلام الأجنبية.

وأردف “العبد الله” بأن دخول الصحفيين الاجانب كان سلسا دون أي عوائ، مؤكدا انهم عملوا بكل اريحية ودون أية مخاوف.

فهل يحضر دخول هذه الطواقم الاعلامية الامريكية والاجنبية الى مسرحية جديدة يتم فيها اتهام الحكومة السورية بانتهاكات لتجييش الرأي العام الأمريكي؟

المصدر - شام الاخبارية