قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الجمعة، إن تصرفات الولايات المتحدة تمثل تهديدا خطيرا للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

واعتبر روحاني خلال كلمته في القمة الـ19 لمنظمة شنغهاي للتعاون في بيشكيك عاصمة قرغيزستان، أن الإدارة الأمريكية، استغلت القضايا الاقتصادية والسياسية والعسكرية وخلطت الأوراق بما يشكل تهديدا للعالم.

وبشأن الاتفاق النووي، قال روحاني إن واشنطن انسحبت من الاتفاق بشكل أحادي، لكن طهران لا تزال ملتزمة به، داعيا الأطراف الباقية في الاتفاق النووي إلى الالتزام بتعهداتها.

من جهة أخرى، لفت روحاني إلى "مساهمات إيران في صنع السلام الدولي والإقليمي"، متحدثا عن جهودها الكبيرة من أجل السلام في اليمن، ومحاربة الإرهاب و"داعش" في العراق وسوريا.

وأضاف أن "طهران طرحت حلا ديمقراطيا للقضية الفلسطينية عبر استفتاء شامل، وهي لا تريد إلقاء أي شعب في البحر، وقد تركت أبواب الحوار والتعاون الإقليمي والثنائي مفتوحة أمام جميع دول الجوار دائما".

كما أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال لقائه نظيره الروسي، على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون المنعقدة في بيشكيك، أن الوضع في الشرق الأوسط يستلزم تفاعلا أكبر بين روسيا وإيران.

وقال روحاني: "يستلزم الوضع الحالي في المنطقة تفاعلا أكبر بين بلدينا​​​، في ظل الظروف الحالية والتأثيرات الخارجية الخطيرة والعقوبات الخارجية المفروضة، وإن الحاجة إلى التفاعل بين بلدان المنطقة، ولا سيما بين بلدينا، تصبح أكثر إلحاحا مع كل يوم يمر".

يشار إلى أن زعماء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون وقعوا في أعقاب قمتهم المنعقدة اليوم، أكثر من 20 وثيقة مشتركة بما فيها بيان بيشكيك و"خريطة طريق" حول أفغانستان.

المصدر: فارس + سبوتنيك