دان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، «الاعتداء الآثم الذي تعرض له مطار أبها الدولي في المملكة العربية السعودية، وأسفر عن إصابة 26 مدنيا بجروح»، وقال: «إن هذا الاعتداء الصارخ على المنشآت المدنية الحيوية السعودية، يؤكد استمرار المحاولات الخبيثة لاستهداف أمن واستقرار المملكة العربية السعودية والشعب السعودي الشقيق.

إننا إذ نستنكر بشدة هذا الاعتداء الجديد، نؤكد وقوفنا وتضامننا مع المملكة، قيادة وشعبا، في التصدي لمثل هذه الاعتداءات ومنعها من تحقيق أهدافها المبيتة».

كمـا استـنكر رئـيس الـحزب التـقدمي الإشتـراكي النـائب السابق وليد جنبلاط «قصف مطار أبها في المملـكة العربيـة السعودية»، وقال «ان إستقرار السعودية هـو حاجة حيويـة للمنـطقة العربيـة بأكمـلها التي تحتاج في هذه الظروف إلى المزيد من الأمن».

أضاف «ان التعرض المتكرر لسيادة السعودية وأمنها أمر مرفوض ومدان بكل المعايير. وإنني، إذ أتطلع لوقف الإعتداءات على أراضي السعودية أتمنى للجرحى الشفاء العاجل».